إيران تهدد بإعادة الوضع لما كان عليه قبل الاتفاق النووي

إيران تهدد بإعادة الوضع لما كان عليه قبل الاتفاق النووي

المصدر: رويترز

هدد بهروز كمالوندي المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، بأن طهران ستعود إلى وضع ما قبل الاتفاق النووي الذي أبرمته مع القوى العالمية، إذا لم تف الدول الأوروبية بالتزاماتها.

جاء ذلك في تصريح لكمالوندي نقلته وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إيرنا).

وتقول إيران إن على الدول الأوروبية بذل مزيد لضمان حصولها على المزايا الاقتصادية التي كان يفترض أن تنالها مقابل فرض قيود على برنامجها النووي بموجب الاتفاق الذي انسحبت منه واشنطن العام الماضي.

وقال وزير الخارجية البريطاني جيريمي هنت، يوم الاثنين، إن الوقت لا يزال متاحًا لإنقاذ الاتفاق النووي الإيراني، مضيفًا أن بلاده لا تتفق مع الولايات المتحدة، وهي أقرب حلفائها، في طريقة تعاملها مع الأزمة الإيرانية.

وقال هنت للصحفيين لدى وصوله إلى اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في بروكسل: ”لا يزال أمام إيران عام كامل لإنتاج قنبلة نووية… لكن هناك فرصة ضئيلة لإبقاء الاتفاق على قيد الحياة“.

ويسعى وزراء الخارجية الأوروبيون، اليوم الاثنين، إلى إيجاد سبيل لإقناع إيران والولايات المتحدة بتخفيف التوترات وبدء حوار عندما يجتمعون في بروكسل، وسط مخاوف من أن الاتفاق النووي المبرم عام 2015، بات على وشك الانهيار.

وتفاقمت التوترات بين الولايات المتحدة وإيران منذ أن قرر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب العام الماضي الانسحاب من الاتفاق النووي الذي وافقت إيران بموجبه على تقييد برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات الاقتصادية التي أصابت اقتصادها بالشلل.

وردًا على إعادة فرض العقوبات الأمريكية الصارمة، والتي استهدفت بشكل خاص إيرادات النفط الرئيسة لإيران، تخلت طهران عن بعض التزاماتها بموجب الاتفاق النووي. ودفع ذلك الأطراف الأوروبية في الاتفاق، وهي فرنسا وبريطانيا وألمانيا، لتحذيرها من مغبة عدم الامتثال الكامل لبنود الاتفاق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com