ظريف من نيويورك: لست نادمًا على توقيع الاتفاق النووي

ظريف من نيويورك: لست نادمًا على توقيع الاتفاق النووي

المصدر: إرم نيوز

أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، أنه ليس نادمًا على توقيع الاتفاق النووي مع القوى العالمية الذي تم إبرامه في يوليو 2015 بهدف رفع العقوبات عن طهران مقابل الحد من أنشطتها النووية.

وقال ظريف في حديث للتلفزيون الإيراني عقب وصوله مساء الأحد إلى نيويورك بشأن إعادة توقيع الاتفاق النووي لو عاد الوضع إلى ما قبل 4 سنوات، قائلًا: ”نعم، بالتأكيد سوف أوقع على هذا الاتفاق“.

ووصل الوزير الإيراني إلى نيويورك للمشاركة بالاجتماع السنوي للمجلس الاقتصادي الاجتماعي للمسؤولين الرفيعين في الأمم المتحدة، وصادف الـ 14 من يوليو التوصل إلى اتفاق بين إيران والدول الست الكبرى عقب جولة مفاوضات طويلة في العاصمة النمساوية فيينا، لكن الولايات المتحدة انسحبت في أيار/مايو الماضي من هذا الاتفاق الذي أصبح عرضة للانهيار.

ورأى ظريف أنه ”إذا كانت الدول الأوروبية تريد بقاء واستمرار الاتفاق النووي فعليها تقديم ضمانات إلى إيران لبقاء هذا الاتفاق“.

ونوه إلى أنه يكشف في نيويورك عن ما وصفه بـ“الإرهاب الاقتصادي الأمريكي ضد إيران“، مشيرًا إلى أنه ”كان أحد الأهداف الرئيسة لهذا الاتفاق هو إزالة إيران من التوافق الأمني والخطة التي وضعها الصهاينة في هذا الصدد ضد إيران.

وادعى أن هذا الاتفاق تمكن من الإطاحة بالمشروع الأمني ضد إيران، ونتيجة لذلك كانت إسرائيل أهم المعارضين للاتفاق، وتبعها المتشددون الأمريكيون في هذه السياسة“.

وذكر أن ”الحيل الأمريكية في الاتفاقيات الدولية ليست فريدة من نوعها، لقد انتهكوا أي اتفاق دولي قائم تقريبًا، حتى تلك التي وافق عليها الكونغرس؛ ما يشير إلى عدم قانونية النظام الأمريكي، وليس إلى عدم فاعلية الاتفاقيات“.

وعلق ظريف ضد مساعي الدول الأوروبية للحفاظ على الاتفاق النووي قائلًا، إنه ”فرق كبير أن تعرب عن اهتمامك وتعلن رغبتك في الحفاظ على اتفاق دولي، بحيث تكون مستعدًا للقيام بالاستثمارات اللازمة للحفاظ على تلك الاتفاقية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com