”بلومبرغ“: هكذا سترد أمريكا على تسلم تركيا صواريخ اس-400 الروسية

”بلومبرغ“: هكذا سترد أمريكا على تسلم تركيا صواريخ اس-400 الروسية

المصدر: إرم نيوز

رأت وكالة ”بلومبرغ“ الأمريكية، أن واشنطن قد لا تكتفي بإخراج تركيا من برنامج تصنيع طائرة الشبح اف-35، وذلك ردًّا على شرائها صواريخ اس-400 الروسية المضادة للأهداف الجوية المتحركة، بل يمكن أن تفرض عليها 5 من 12 نوعًا من أنواع العقوبات المتاحة للرئيس دونالد ترامب بموجب القانون الأمريكي.

وقالت الوكالة إن ”تلك العقوبات واسعة جدًا ضمن القانون الذي يعاقب أي طرف يبرم صفقات أسلحة رئيسة مع روسيا وأن إدارة ترامب لا تزال على ما يبدو تدرس خيارات الرد -التي قد تكون شديدة-على بدء تسلم تركيا منظومة صواريخ اس-400“.

ونقلت ”بلومبيرغ“ عن مصدر مقرب من البيت الأبيض، قوله إن ”الإدارة الأمريكية مترددة في إعلان فرض أي عقوبات تزامنًا مع ذكرى الانقلاب الفاشل ضد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان في تموز/يوليو 2016 الذي اتهمت واشنطن بالمشاركة فيه“.

ووفقًا للوكالة فإن ”العقوبات الأمريكية المتاحة تشمل حظر صفقات العقار وفرض قيود على الاستثمارات في السندات الأمريكية وتقييد وصول الشركات التركية إلى القطاع المالي الأمريكي، فيما يمكن لترامب أن يطلب من مؤسسات مالية دولية مثل صندوق النقد الدولي رفض تقديم قروض للمؤسسات التركية التي يتم مقاطعتها إضافة إلى منع البنوك الأمريكية من تقديم قروض للشركات والمصارف التركية تزيد قيمتها على 10 ملايين دولار“.

وأشارت إلى أنه، ”قد يتم استهداف عدد كبير من الشركات التركية في قطاع الصناعات العسكرية في ذلك البلد ما يعني أنه سيكون من المستحيل لتلك الشركات شراء مكونات أمريكية للمعدات التي تنتجها في تركيا“، لافتة إلى أن ”مجلس الأمن القومي الأمريكي هو الذي سيقرر ما إذا كانت تركيا قد انتهكت القانون الأمريكي بشرائها صواريخ اس-400 فيما ستقوم وزارة المالية بتحديد العقوبات التي سيتم التصديق عليها من قبل الرئيس ترامب“.

وأفادت بأنه ”قد يكون هناك أمل لدى أنقرة بتجنب تلك العقوبات بسبب العلاقة الشخصية بين أردوغان وترامب التي يعلق عليها المسؤولون الأتراك الآمال بتفادي عقوبات مشددة على أساس أن الرئيس الأمريكي لديه السلطة بتأجيل تنفيذها، لكن قد تكون هناك صعوبات في عملية التأجيل خاصة وأن القانون الخاص بشراء أسلحة روسية واضح وحازم“، منوهة إلى أنه في حال أصر ترامب على تأجيل العقوبات على أساس الحفاظ على المصالح الأمنية الأمريكية فإن مجلس الشيوخ بإمكانه رفض قرار الرئيس بقرار آخر.“

ونقلت الوكالة عن نائب رئيس مؤسسة ”تينيو“ الأمريكية للاستخبارات، وولفانجو بيكولي، قوله، إنه ”إذا كان أردوغان يظن أن بإمكان صديقه ترامب أن يحميه من العقوبات فهو مخطئ لأن القانون الخاص بشراء أسلحة روسية واضح ولا يترك أي سلطة أو حتى فرصة للرئيس لإيجاد مخرج لتأجيل أو تأخير العقوبات.“

على صعيد متصل، ، قال جوليان ريمر المحلل في بنك ”انفستاك“، بلندن، ”انخفضت الليرة التركية مباشرة بعد تقارير وصول جزء من نظام صواريخ اس-400 لتركيا لأن الجميع يعرف أن العقوبات الأمريكية قد لا يمكن تفاديها، والحقيقة أن السؤال هو: ما مدى تلك العقوبات ومتى سيتم فرضها، بعد ذلك سنعرف تمامًا تأثيرها على الاقتصاد التركي.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com