تقرير: الخميني تسبب بوجود 8 ملايين أمي في إيران‎

تقرير: الخميني تسبب بوجود 8 ملايين أمي في إيران‎

المصدر: إرم نيوز

أظهرت تقارير محلية حجم الأمية المطلقة في إيران الذي وصل إلى 8 ملايين أمي، ما يعادل 10 % من سكان البلاد، فيما تظهر إحصائيات دولية أن الرقم الحقيقي أكبر بكثير من التقديرات الرسمية .

وفسرت بعض التقارير ارتفاع  نسبة الأمية في إيران إلى وصول رجل الدين المتشدد روح الله الخميني إلى السلطة عام 1979.

وفي شهر أبريل/نيسان الماضي، أعلن مركز أبحاث البرلمان الإيراني أن حوالي 9 ملايين إيراني يعانون من ”الأمية المطلقة“.

وقالت مديرة محو الأمية في وزارة التربية والتعليم ليلى رضائي: ”هناك 8 ملايين فقط من الأميين الإيرانيين“

وأضافت رضائي: ”تستخدم الوزارة رغبات المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية (آية الله علي خامنئي) كخارطة طريق لتعليم 600 ألف شخص سنويًا، قبل نهاية الخطة الخمسية السادسة للتنمية الاقتصادية والثقافية والاجتماعية التي تنتهي في عام 2021“.

وفي مقابل التصريحات والإحصائيات الرسمية الإيرانية، تظهر الإحصائيات التي جمعتها المنظمات الدولية، مثل اليونسكو، أن عدد الأشخاص ”الأميين“ في إيران أعلى بكثيرعلى الرغم من تنفيذ ثلاث خطط استراتيجية للقضاء على الأمية في إيران.

وبناءً على إحصائيات البنك الدولي، كان ما يقرب من 65 ٪ من السكان يعرفون القراءة والكتابة قبل سقوط نظام الشاه ووصول رجل الدين الإيراني المتشدد روح الله الخميني إلى السلطة عام 1979 في إيران. ويظهر تقييم البنك الدولي أن 11.6 مليون من الأميين يعيشون في إيران اليوم.

وتشير إحصائيات اليونسكو أيضًا إلى أن 2٪ من سكان إيران الذين تقل أعمارهم عن 24 عامًا لا يزالون يعانون من الأمية المطلقة، في حين أن النسبة نفسها في تركيا وجيران إيران الشماليين وجمهوريات أرمينيا وأذربيجان وروسيا وتركمانستان تقارب 0٪ .

وفي مارس/آذار 2018، أبلغ رئيس منظمة محو الأمية الإيرانية، علي باقر زاده، وكالة أنباء الطلبة الإيرانية الحكومية (ISNA) أن عدد الأميين المطلقين في البلاد يبلغ 8.8 مليون، وعدد شبه الأميين 11 مليونًا.

وتعاني المحافظات الحدودية الإيرانية أعلى نسبة من الأمية، وتتصدر ذلك محافظة سيستان وبلوشستان ذات الأغلبية السنية والتي تقع جنوب شرق إيران على الحدود مع باكستان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com