40 قتيلاً من ”داعش“ في قصف للتحالف بالعراق‎

40 قتيلاً من ”داعش“ في قصف للتحالف بالعراق‎

الأنبار – قال اللواء كاظم محمد الفهداوي، قائد شرطة محافظة الأنبار غربي العراق، اليوم الأحد، إن 40 عنصراً من ”داعش“ قتلوا خلال مواجهات مع القوات الأمنية وقصف لطيران التحالف الدولي لمواقع التنظيم في مدينة الرمادي ومحيطها.

وأفاد أن قوة من الجيش والشرطة بمساندة مقاتلي العشائر الموالية للحكومة صدّت صباح اليوم، هجوماً لـ“داعش“ على منطقة السجارية شرقي مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار، وأدت المواجهات والاشتباكات بين الطرفين لمقتل 20 عنصراً من التنظيم وتدمير مركبة تابعة لهم، فيما أصيب عنصران من الشرطة بجروح.

وأضاف الفهداوي، أن ”داعش“ الإرهابي كان ينوي من خلال هجومه استعادة السيطرة على أجزاء من منطقة السجارية التي تمكنت القوات الأمنية من السيطرة عليها مؤخراً وطرد عناصر التنظيم منها.

ولفت قائد الشرطة إلى أن طيران التحالف الدولي شن غارات على عدد من المواقع التابعة لـ“داعش“ في محيط الرمادي وتمكن من قصف تلك الأهداف بدقة عالية ما أسفر عن مقتل 20 عنصراً من التنظيم وتدمير مقرين لهم في منطقتي ”التأميم“ و“الخمسة كيلو“ غربي الرمادي، وآخر في منطقة السجارية.

وعادة ما يعلن مسؤولون عراقيون عن مقتل العشرات من ”داعش“ يوميا دون أن يقدموا دلائل ملموسة على ذلك، الأمر الذي لا يتسنى التأكد من صحته من مصادر مستقلة، كما لا يتسنى عادة الحصول على تعليق رسمي من ”داعش“؛ جراء القيود التي يفرضها التنظيم على التعامل مع وسائل الإعلام، غير أن الأخير يعلن بين الحين والآخر سيطرته على مناطق جديدة في كل من سوريا والعراق رغم ضربات جوية يشنها تحالف دولي تقوده الولايات المتحدة، منذ أغسطس/آب الماضي.

ومنذ بداية العام الماضي، تخوض قوات من الجيش العراقي ومقاتلين من العشائر الموالية للحكومة معارك ضارية ضد تنظيم ”داعش“ في أغلب مناطق محافظة الأنبار ذات الأغلبية السنية لاستعادة السيطرة على تلك المناطق.

وازدادت وتيرة تلك المعارك بعد سيطرة التنظيم منذ أكثر من 4 أشهر على الأقضية الغربية من المحافظة (هيت، عانة، وراوة، والقائم، والرطبة) إضافة الى سيطرته على المناطق الشرقية منها (قضاء الفلوجة والكرمة) كما يسيطر عناصر التنظيم على أجزاء من مدينة الرمادي وسعى خلال الأسابيع الماضية لاستكمال سيطرته على المدينة. ‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة