مجلة أمريكية: إيران تقوم بلعبة خطرة لتخفيف العقوبات

مجلة أمريكية: إيران تقوم بلعبة خطرة لتخفيف العقوبات

المصدر: إرم نيوز

حذرت مجلة أمريكية، اليوم الأحد، إيران، من أنها تلعب لعبة خطرة بانتهاكها الاتفاق النووي؛ بهدف إجبار الولايات المتحدة على تخفيف العقوبات المفروضة عليها.

وقالت مجلة ”ذا هيل“، إن قرار إيران زيادة مستوى تخصيب اليورانيوم فوق المستوى المحدد باتفاق عام 2015 النووي، يعني أنها تسير في الطريق لإنتاج قنبلة نووية، لافتة لتحذير الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بأنه لن يسمح لطهران أبدًا بامتلاك سلاح نووي.

ولفتت المجلة، إلى أن اتفاق 2015 الموقع بين طهران و6 دول كبرى، سمح لإيران بامتلاك ما لا يزيد عن 300 كلغ من اليورانيوم المنخفض التخصيب، وأن زيادة الكمية ستؤدي إلى تسريع المدة اللازمة لطهران لصناعة قنبلة ذرية، وهي سنة واحدة.

وقالت“ذا هيل“: ”أعلنت إيران قبل عدة أيام، بأنها تخطت الكمية المسموحة للتخصيب، وهي المرة الأولى التي تقوم بها بعد توقيع اتفاق عام 2015… والحقيقة أن هذا الإعلان يشكل تصعيدًا كبيرًا ولعبة خطرة تلعبها إيران لتخفيف العقوبات عليها“.

وأشارت المجلة إلى أن اتفاق 2015 سمح لإيران بتخصيب ما لا يزيد عن 3.67% من اليورانيوم لديها، ما يكفي لتشغيل محطة كهرباء وليس إنتاج قنبلة.

ونوهت ”ذا هيل“، إلى تصريحات مسؤولين في طهران، بأن إيران تحتاج لتخصيب نحو 5% من اليورانيوم لتشغيل محطة بوشهر للكهرباء و 20% لمفاعل طهران النووي.

وأوضحت أن تلك النسبة تعتبر بعيدة جدًا عن مستوى التخصيب اللازم لإنتاج قنبلة، لكنها أضافت بأنه في حال الوصول إلى مستوى 20%، فإن ذلك سيوفر كثيرًا من الوقت لإيران لتخصيب 90% من اليورانيوم، أي عند مستوى إنتاج سلاح نووي.

وقالت المجلة: ”هذا يعني أن استمرار إيران في زيادة التخصيب سيقلص الوقت اللازم لإنتاج قنبلة، وهو حوالي سنة… وعلى هذا الأساس يحذر خبراء عسكريون بأن خطة إيران لتجاوز مستوى التخصيب اليوم تعتبر خطوة استفزازية كبيرة، وتشكل خطرًا شديدًا على جهود الحد من انتشار أسلحة الدمار الشامل“.