مجلة أمريكية: هدف ورشة البحرين كان إيران وليس القضية الفلسطينية

مجلة أمريكية: هدف ورشة البحرين كان إيران وليس القضية الفلسطينية

المصدر: إرم نيوز

قالت مجلة أمريكية إن الهدف الحقيقي لإدارة الرئيس دونالد ترامب في تنظيم ورشة البحرين هو إنشاء تحالف عربي-إسرائيلي لمواجهة إيران، وليس من أجل دعم الاقتصاد الفلسطيني كما روجت له الإدارة في إطار خطة السلام التي يطلق عليها ”صفقة القرن“.

واعتبرت مجلة ”أميركان بروسبكت“، في تقرير نشرته اليوم الأحد، أن ورشة البحرين التي عقدت في المنامة الشهر الماضي كشفت حقيقة ”العيوب الكثيرة“ للإدراة الأمريكية في التعامل مع المشكلة الفلسطينية، واصفة الدعم المالي الذي وعدت به واشنطن بأنه ”وهمي“، على أساس أنه ليست هناك تعهدات من قبل أية أطراف بتقديم المبلغ المقترح، وهو 50 مليار دولار.

ولفتت المجلة إلى أن الورشة عقدت بعد سلسلة من الخطوات السلبية التي اتخذتها الإدارة الأمريكية ضد الفلسطينيين، بما فيها الاعتراف بسيادة إسرائيل على القدس وتشجيع ضم أجزاء من الضفة الغربية ووقف المساعدات المالية للسلطة الفلسطينية ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) وإغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، إلى جانب الاعتراف بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان السورية.

وأشارت إلى أن الورشة أقيمت في الوقت الذي كانت فيه الولايات المتحدة تتجه إلى حافة الحرب مع إيران، واصفة تعامل الإدارة الأمريكية مع المشكلة الفلسطينية بأنه ”فارغ“.

ونقلت المجلة عن مشارك ”رفيع المستوى“ في ورشة البحرين قوله إنه ”في الوقت الذي يتفاخر فيه المسؤولون الأمريكيون بأنهم يفكرون خارج الصندوق – وهذا شيء قد يكون جيدًا – إلا أنه سيكون من الأفضل لهم أن يعرفوا أولًا ما بداخل الصندوق“.

وسخرت المجلة من التصريحات المتكررة لجاريد كوشنر، صهر الرئيس ترامب، والمبعوث الأمريكي جونسون غرينبلات، وسفير واشنطن في تل أبيب دافيد فريدمان، بشأن صفقة القرن بقولها: ”باختصار، ما فعله هؤلاء هو أنهم قضوا 874 يومًا في إعداد شطيرة برغر ضخمة ولامعة لا تجد من يشتريها“.

وقالت المجلة: ”بالطبع، ليس علينا أن نحضر ورشة البحرين لنكشف عدم احترافية هذه الإدارة الأمريكية… والحقيقة أن العنوان الحقيقي لهذه الورشة يتعلق بقصص أكبر، وهي أن الإدارة الأمريكية تسعى إلى تحقيق السيادة الإسرائيلية والاستسلام الفلسطيني وتمكين المتطرفين الإسرائيليين، وبالنهاية منع أية محاولات لتقسيم أو تجزئة الأرض المقدسة“.

وأضافت: ”إضافة إلى ذلك، فإن الورشة تحمل في طياتها أهدافًا أوسع من موضوع الصراع الإسرائيلي-الفلسطيني، وهي تتعلق بتكوين حلف تكون مهمته دعم الولايات المتحدة في مواجهة إيران… وهناك من يقول إن الخطة الأمريكية تقضي بأن تقوم إسرائيل وبعض الدول العربية، ليس بالتعاون فيما بينها لتعزيز الاستقرار في المنطقة، بل لدعم واشنطن في تحقيق مصالحها، وخاصة تحجيم إيران“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com