مدير الـ“سي.آي.إيه“ السابق يواجه تهمة تسريب الأسرار

مدير الـ“سي.آي.إيه“ السابق يواجه تهمة تسريب الأسرار

نيويورك- ذكر تقرير صحفي أن وزارة العدل الأمريكية ومكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي) يعتزمان توجيه اتهامات ضد المدير السابق لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي.آي.إيه) ديفيد بترايوس بسبب السماح لصديقة سابقة له بالاطلاع على أسرار استخباراتية.

وستوجه اتهامات لبترايوس الذي قاد في السابق القوات الأمريكية في العراق وأفغانستان بالسماح لباولا برودويل كاتبة سيرته الذاتية والذي كان يقيم معها علاقة عاطفية بقراءة رسائل حساسة في البريد الإلكتروني للسي.آي.إيه ووثائق أخرى، طبقا لما ذكرته صحيفة ”نيويورك تايمز“، الجمعة.

واستشهدت الصحيفة بمصادر رسمية جرى اطلاعها على توصية الـ(ف.بي.آي) ووزارة العدل لكن لا يسمح لها بالتحدث بشأن ذلك بشكل علني.

وكان من المتوقع أن يتخذ المدعي العام إريك هولدر قرارا حول ما إذا كان سيمضي قدما في المحاكمة في نهاية العام الماضي لكنه لم يكشف بعد عن نواياه، فيما ينفي الجنرال المتقاعد هذه الاتهامات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com