برلماني إيراني يكشف عن خلاف بين ظريف ووزير النفط

برلماني إيراني يكشف عن خلاف بين ظريف ووزير النفط

المصدر: إرم نيوز

كشف العضو بالبرلمان الإيراني، أبو الفضل أبو ترابي، عن وجود خلاف بين وزير الخارجية محمد جواد ظريف ووزير النفط بيجن نامدار زنغنه، مستشهدًا ببعض الأدلة على هذا الخلاف.

وقال أبو ترابي لوكالة أنباء ”تسنيم“، الثلاثاء، إن ”خلاف وزير النفط زنغنه لم يعد يقتصر على الرئيس حسن روحاني، بل توسع ووصل إلى خلاف مع وزير الخارجية محمد جواد ظريف“.

وشرح تفاصيل الخلافات بين ظريف وزنغنه، معتبرًا أن ”أحد أسباب استقالة ظريف التي أعلن عنها في أواخر فبراير الماضي وتراجع عنها، هو أنه صرح في اجتماعات الحكومة المتكررة وبحضور روحاني أن وزارة الخارجية والجهاز الدبلوماسي وفرا للشركات الأجنبية طريقًا للموارد البترولية، لكن زنغنه ووزارة النفط لم يفعلا شيئًا لتحقيق الفوائد من الاتفاق النووي“.

وقال النائب أبو ترابي إن ”ظريف شن هجومًا آخر على زنغنه وقال إن الأخير ووزارة النفط لا يحبذان تواجد وحضور شركات النفط الآسيوية وأوروبا الشرقية للحضور في سوق البتروكيماويات والنفط الإيراني“.

وأضاف ”الخلافات بين زنغنه وظريف تتسع بسبب عدم الاستفادة من فوائد الاتفاق النووي الاقتصادية، بالإضافة إلى وضع وزارة النفط تحديات أمام حضور شركات النفط الآسيوية ومن أوروبا الشرقية في سوق الغاز في إيران“.

وأشار البرلمان الإيراني إلى أن ”ظريف يحمّل وزير النفط زنغنه مسؤولية تباطؤ وزارة النفط في مجال الاستفادة من الفوائد الاقتصادية للاتفاق النووي بالتعاون مع الشركات الآسيوية وشركات أوروبا الشرقية“.

وفي منتصف يونيو الماضي، أعلن المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي أن بلاده لا تعتزم إقالة وزير النفط بيجن نامدار زنغنه من منصبه في إثر العقوبات الأمريكية، مؤكدًا وجود خلاف بين زنغنه والرئيس حسن روحاني.

وفشلت مساعي وزير النفط الإيراني بالالتفاف على العقوبات الأمريكية التي تستهدف قطاع النفط، بعدما تعهد بمواصلة التصدير عبر شتى الطرق، في ظل جهود أمريكية ترمي إلى تصفير صادرات النفط الإيراني.

وتشير بعض التقارير إلى أن طهران تقوم ببيع نحو 300 ألف برميل في أفضل الأحوال، بحسب معلومات نشرت في يونيو الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com