فورين بوليسي: إيران لا تزال بعيدة عن صنع قنبلة نووية

فورين بوليسي: إيران لا تزال بعيدة عن صنع قنبلة نووية

المصدر: إرم نيوز

ذكرت مجلة ”فورين بوليسي“ الأمريكية؛ نقلًا عن خبراء أن إيران لا تزال بعيدة عن إنتاج قنبلة نووية على الرغم من تجاوزها حد اليورانيوم المخصب المسموح به في الاتفاق النووي الموقع مع ست دول كبرى العام 2015.

واعتبرت المجلة في تقرير نشرته مساء أمس، أن إعلان إيران تخطيها ذلك الحد هو ”إجراء رمزي فقط، ولا يمثل أي خطوة تجاه إنتاج سلاح نووي“.

ونقلت عن كيسلي دافينبورت؛ مدير قسم سياسة مكافحة انتشار أسلحة الدمار الشامل في الجمعية الأمريكية للحد من الأسلحة، قوله إن ”إعلان إيران بشأن تجاوز الحد المسموح به لا يعتبر أي خطوة تجاه إنتاج قنبلة نووية… هي خطوة رمزية محسوبة تهدف إلى تعزيز وضعها في المفاوضات مع الأوروبيين وروسيا والصين بشأن تخفيف العقوبات.“

وأضاف، أن ”إيران بحاجة لاتخاذ عدد من الخطوات الأخرى من أجل إنتاج سلاح نووي“، في حين قال جو سيرنسوين، رئيس صندوق بلوشيرز الأمريكي الذي يمول أنشطة الحد من انتشار الأسلحة، إن ”طهران تحتاج إلى ما يقارب من 1050 كلغ من اليورانيوم المخصب منخفض المستوى لصناعة قنبلة واحدة“.

وتابع ”بعد ذلك ينبغي على إيران أن ترفع مستوى التخصيب في هذه الكمية لتصل إلى مستوى نقاء بمقدار نحو 90% ما سينتج عنه نحو 25 كلغ فقط من اليورانيوم المخصب عالي المستوى“.

ونقلت المجلة عن خبراء آخرين قولهم، إن ايران تحتاج لنحو عام لتخصيب كميات من اليورانيوم تكفي لإنتاج مكونات قنبلة نووية.

وقال دافينبورت ”رغم أن إيران أعلنت تخطيها حاجز 300 كلغ من اليورانيو المخصب لا يعني ذلك أنها بحاجة لوقت أقصر لإنتاج مكونات قنبلة نووية.“

وأضاف ”بعد ذلك يتعين عليها تحويل اليورانيوم من غاز إلى معدن وتزويده بحزمة متفجرات قادرة على إشعال نظام الانشطار ثم تركيبها على صاروخ باليستي.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com