الادعاء الفرنسي ينتقد الإفصاح عن هوية الإرهابيين

الادعاء الفرنسي ينتقد الإفصاح عن هوية الإرهابيين

باريس- قال الادعاء العام الفرنسي الجمعة، إنه لم يكن من الصواب الإفصاح عن الأخوين ”كواشي“ المتهمين بتنفيذ الهجوم الذي استهدف مقر مجلة ”شارلي إبدو“ الفرنسية، الأربعاء الماضي، محملاً الصحافة الفرنسية مسؤولية ذلك، جاء ذلك في مؤتمر صحافي عقده المدعي العام ”فرانسوا مولينز“ حول الهجمات الثلاثة الأخيرة التي شهدتها باريس.

وأشار المدعي العام إلى أنه، تم توقيف 16 شخصا حتى الآن على خلفية الهجمات الثلاثة، من بينهم زوجة ”شريف كواشي“، موضحاً أن السلطات المعنية تبحث الآن عن حبيبة “ أميدي كوليبالي“ الذي احتجز رهائن في متجر للأطعمة اليهودية في فانسان، شرقي العاصمة باريس قبل أن يقتل مساء الجمعة، رفقة أربعة رهائن خلال تدخل مصالح الأمن الفرنسية.

وذكر أنهم استدعوا نحو 100 شخص، لأخذ أقواهم حول الأحداث الثلاثة، لافتاً إلى كون ”كوليبالي“ صديقاً مقربا للغاية من الشقيقين ”سعيد وشريف كواشي“، وأوضح أن حبيبة الأول، هاتفت حبيبة ”سعيد كواشي“، أكثر من 500 مرة أثناء تلك الأحداث.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com