تباين التصريحات عقب لقاء ترامب وأردوغان بشأن أزمة الصواريخ

تباين التصريحات عقب لقاء ترامب وأردوغان بشأن أزمة الصواريخ

المصدر: إرم نيوز

وصفت وكالة بلومبيرغ الاقتصادية الأمريكية، البيان الذي صدر عن البيت الأبيض في ختام لقاء الرئيسين، الأمريكي دونالد ترامب والتركي رجب طيب أردوغان، على هامش قمة مجموعة العشرين في اليابان، بأنه يختلف عن اللهجة واللغة اللتين استخدمهما ترامب في ختام اللقاء.

بيان البيت الأبيض قال إن الرئيس (ترامب) أظهر القلق من الشراء التركي المحتمل لنظام الصواريخ الروسية S-400، وشجع تركيا للعمل مع الولايات المتحدة في التعاون الدفاعي، وبما يقوي التحالف الأطلسي.

وقالت بلومبيرغ، إن هذا التوصيف للموقف ”المتشدد“ الذي اتخذه في الحديث مع أردوغان، لا يتطابق مع اللغة التي استخدمها (ترامب) في المؤتمر الصحفي بختام اللقاء.

وأوردت الوكالة من حديث ترامب، قوله إن أردوغان تعرض لمعاملة غير عادلة من طرف إدارة باراك أوباما. فقد طلبت تركيا شراء نظام أمريكي مضاد للصواريخ لكن إدارة أوباما لم تُتح لها شراء صواريخ باتريوت التي تريدها“. مضيفًا أنه ”يعتقد بأن تلك المعاملة من إدارة أوباما لم تكن عادلة“.

ليس صحيحًا

وأضافت بلومبيرغ، أن ما قاله ترامب ليس صحيحًا؛ لأن إدارة أوباما ومنذ عام 2013، سعت إلى بيع تركيا نظام الباتريوت، لكن أردوغان أصرّ على أن تكون مرفقة بنقل التكنولوجيا، وهو ما رفضته إدارة أوباما.

وأضافت معلومات الوكالة أن تركيا لجأت بعد ذلك إلى الصين؛ بحثًا عن منظومة بديلة للباتريوت الأمريكية، لكن المفاوضات التركية مع الصين تعثرت لذات السبب، نقل التكنولوجيا، وهو الطلب الذي وافق عليه الروس بصفقة الـ S-400.

وفي نفس السياقات، نقلت بلومبيرغ قول ترامب في المؤتمر الصحفي، إن أردوغان دفع ثمن طائرات F-35، الأكثر من مائة، التي اشترتها تركيا من الولايات المتحدة. والآن تقول الشركة البائعة ”لوكهيد“، إن وجود النظام الروسي S-400 لدى تركيا سيشكل اختراقًا لنظم طائرات F-35، وأن هذا الاختراق (الاستخباري) سيتحقق لتركيا ولآخرين.

غلطة أوباما أو أردوغان؟

وانتهى ترامب إلى وصف الوضع التفاوضي الراهن بين الولايات المتحدة وتركيا بأنه ”فوضى“ ومعقد، وأن الغلطة ليست غلطة أردوغان، مشيرًا في ذلك إلى أنها غلطة إدارة أوباما التي قال إنها عاملت أردوغان بشكل غير لائق.

وسئل ترامب في المؤتمر الصحفي عن موضوع العقوبات التي سبق وهدد بفرضها على تركيا إن هي اشترت المنظومة الروسية، فأجاب: إنها صفقة معقدة ونحن نعمل عليها وسنرى ما نستطيع فعله.

وكالة بلومبيرغ التي وصفت ما قاله ترامب عن المشكلة بين أوباما وأردوغان بأنه غير صحيح، أضافت القول إن بيان البيت الأبيض عن حقيقة ما جرى في لقاء الرئيسين الأمريكي والتركي، يخالف ما قاله ترامب، وإن الموقف الأمريكي داخل الاجتماع، كما وصفه بيان البيت الأبيض، كان تحذيريًا لتركيا من شراء الصواريخ الروسية، ومحفزًا لها على االتعاون الدفاعي مع الولايات المتحدة وفي نطاق حلف الأطلسي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com