”شارلي إبدو“ تردّ على استهدافها بطبع مليون نسخة

”شارلي إبدو“ تردّ على استهدافها بطبع مليون نسخة

باريس- قال محامي يعمل لدى مجلة شارلي إبدو الفرنسية الساخرة إن المجلة ستنشر عددها القادم يوم الأربعاء المقبل، رغم حادث إطلاق النار المميت الذي تعرض له مقرها في الآونة الأخيرة.

وقال المحامي ريتشارد مالكا لوكالة الأنباء الفرنسية إن المجلة ستطبع مليون نسخة، وهو عدد يزيد كثيرا على عدد النسخ المعتاد طباعته الذي لا يزيد عن عشرات الآلاف.

وقتل ثمانية من صحفيي شارلي إبدو في الهجوم الذي وقع يوم الأربعاء، من بينهم رئيس تحرير المجلة وعدد من رسامي الكاريكاتير البارزين.

وذكر الموقع الإلكتروني للمجلة يوم الخميس أن العدد الجديد للمجلة سينشر ”لأن القلم دائما فوق الهمجية ولأن الحرية حق عالمي ولأنكم تدعموننا“.

وقال مالكا إن وسائل الإعلام الفرنسية ستسهم في نشر العدد الجديد الذي سيكون في حدود ثماني صفحات بدلا من الـ 16 صفحة المعتادة.

وحذر رئيس التحرير السابق للمجلة فيليب فال، الذي تولى رئاسة تحريرها من عام 1992 حتى 2009، من ”الصمت“ في أعقاب الهجوم.

وقال فال لمحطة ”بي إف إم تي في“: ”علينا الاستمرار في العمل“.

وأضاف: ”الصمت هو الخوف، الخوف لا يمكن أن يحل بأناس هم مواطنون في دولة ديمقراطية ويفخرون بالعيش في مكان ننعم فيه بالحرية ويمكننا أن نعبر فيه عن أنفسنا بحرية ويمكننا أن نسخر من الأشياء السخيفة“.

وقامت العديد من الصحف بإعادة نشر رسوم ”شارلي إبدو“ الكارتونية في أعقاب حادث إطلاق النار.

وانطلقت المجلة اليسارية عام 1970 لتحل محل مجلة ”هارا-كيري“ الاسبوعية التي تم حظرها بسبب أن السلطات الفرنسية اعتبرت ان محتواها مسيئا للغاية.

وكانت شارلي ابدو تنشر رسوما مثيرة للجدل، مستهدفة شخصيات دينية وسياسية عالمية بارزة وعددا من المشاهير.

وتعرضت مكاتب تابعة للمجلة لهجوم في 2011 بعد نشرها رسوما مسيئة للنبي محمد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com