كيف قرأت إيران العقوبات المحتملة ضد ظريف ؟

كيف قرأت إيران العقوبات المحتملة ضد ظريف ؟

المصدر: إرم نيوز

قال الخبير الإيراني في القانون الدولي رضا نصري، إنه في حال قررت الولايات المتحدة وضع وزير الخارجية محمد جواد ظريف على لائحة العقوبات، فإنه لن يتمكن من المشاركة بالجمعية العامة للأمم المتحدة التي تعقد سنويًا في نيويورك.

وأضاف رضا نصري، وهو يتحدث عن آثار العقوبات المحتملة ضد ظريف، أنه ”يمكن نقل الجمعية العامة للأمم المتحدة إلى جنيف بدلًا من نيويورك في حالة قيام الإدارة الأمريكية بوضع وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف على لائحة العقوبات“.

وبين في حديث لوكالة أنباء الطلبة الإيرانية ”إيسنا“، أنه ”في العام 1988 قامت الجمعية العامة للأمم المتحدة بنقل اجتماعها إلى جنيف بدلًا من نيويورك، بعدما قام الرئيس الأمريكي الأسبق رونالد ريغان، برفض منحه تأشيرة دخول للرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات للمشاركة باجتماعات الجمعية“.

وتابع رضا نصري ”إذا كانت العقوبات الأمريكية ضد ظريف تمنع زيارته إلى نيويورك، فإن الجمعية العامة يمكنها نقل اجتماعها السنوي إلى جنيف بدلًا من نيويورك“.

ورأت تقارير صحفية إيرانية، أنه في حال قررت الولايات المتحدة وضع ظريف على لائحة العقوبات كما أعلنت أمس، فلن يكون لظريف أهلية القيام بذلك نيابة عن إيران.

وذكر تقرير أوردته صحيفة ”مشرق نيوز“ الإلكترونية، أن ظريف إذا وضع على لائحة العقوبات سيواجه مشكلة في عدم تزويد طائرته بالوقود أثناء زياراته الخارجية، كما ستُفرض قيود على دخوله إلى الدول المشترية للنفط بما يعني الخلل في الالتفاف على العقوبات.

وقالت وزارة الخزانة الأمريكية أمس، إن هناك عقوبات مرتقبة سيعلن عنها خلال الأسبوع المقبل، ضد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، بعدما تم وضع المرشد الإيراني علي خامنئي وقادة كبار في الحرس الثوري على لائحة العقوبات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com