تقارير أمريكية: طهران تضغط على واشنطن بورقة ”خرق الاتفاق النووي“

تقارير أمريكية: طهران تضغط على واشنطن بورقة ”خرق الاتفاق النووي“

المصدر: إرم نيوز

اعتبر تقرير أمريكي، أن إيران أعلنت تخفيف التزامها بالاتفاق النووي الموقع العام 2015، بزيادة تخصيب اليورانيوم، كورقة ضغط في المفاوضات القادمة مع الولايات المتحدة، والدول الكبرى الأخرى للتفاوض على اتفاق نووي جديد.

ورأى التقرير الصادر عن ”المجلس الأطلسي“ أن استمرار إيران في خرق الاتفاق يأتي في إطار سياسة للضغط على الرئيس دونالد ترامب؛ للتخلي عن ضغوطه على نظام طهران، والتفاوض بشأن اتفاق جديد يتيح لإيران عدم تقديم تنازلات جوهرية.

وقال تقرير: ”في حال استمرت إيران في خفض التزامها باتفاق 2015، وزيادة معدلات تخصيب اليورانيوم، فإن ذلك سيشكل ضربة قوية للاتفاق الذي انسحب منه ترامب العام الماضي بهدف إحلاله باتفاق أوسع.“

وأضاف ”من الواضح أن إيران ترى في عملية زيادة التخصيب واحدة من الوسائل القليلة المتاحة لها من أجل الضغط على الإدارة الأمريكية لتدخل في لعبة من يتراجع أولًا…والهدف الحقيقي من وراء ذلك، هو أن إيران تستعد لجولة جديدة من المفاوضات مع ترامب أو من يخلفه ولذلك فهي تسعى إلى تجميع إوراق مساومة في المفاوضات.“

من جانبها، رأت مجلة ”ناشيونال انترست“ الأمريكية، أن إيران قد تكون بالفعل تسعى إلى تعزيز موقفها في مفاوضات قادمة مع الولايات المتحدة بشأن اتفاق نووي جديد، والذي يسعى إليه ترامب كوسيلة لإطالة أمد القيود على  برامجها النووية.

وقالت في تقرير نشرته الثلاثاء: ”يبدو أن إيران تقوم بالانسحاب تدريجيًا من اتفاق 2015، كوسيلة لتعزيز موقفها والإبقاء على نافذة المفاوضات مفتوحة في حال أظهرت الإدارة الأمريكية اهتمامًا جديًا بالدخول في مفاوضات والتخلي عن سياسة الضغط.“

وتابع التقرير“رغم أن خطر الحرب لا يزال قائمًا بوجود صقور في البيت الأبيض، أمثال مستشار الأمن القومي جون بولتون، إلا أن ترامب بدأ أخيرًا بتغيير استراتيجيته تجاه طهران التي يبدو أنها تبعث بمؤشرات لواشنطن بشأن المفاوضات.“

ورأت المجلة أنه من أجل الوصول إلى صفقة بين الجانبين ينبغي على ترامب أن يعرب عن استعداده بتخفيف العقوبات مقابل تنازلات حقيقية من قبل إيران.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com