البيت الأبيض يتهم إيران بممارسة ”الابتزاز النووي“

البيت الأبيض يتهم إيران بممارسة ”الابتزاز النووي“

المصدر: رويترز

وصف متحدث باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض اليوم الاثنين، خطة إيران لتجاوز حدود التخصيب النووي، بـ“الابتزاز النووي“.

وقال المتحدث غاريت ماركيز، إن ”خطط التخصيب الإيرانية ممكنة فقط، لأن الاتفاق النووي المروع لم يؤثر على قدراتها“، مشيرًا إلى أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ”أكد أنه لن يسمح لإيران مطلقًا بتطوير أسلحة نووية“.

وشدد على أنه ”يجب مواجهة الابتزاز النووي من قبل النظام الإيراني بضغوط دولية متزايدة“.

من جانبه، أكد مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون اليوم الاثنين، أن دونالد ترامب ”لن يسمح لإيران بتطوير أسلحة نووية“.

وأضاف في تصريحات نقلتها قناة ”الحرة“ الأمريكية، أن ”مواجهة إيران لابد أن تكون بزيادة الضغوط الدولية عليها“.

وفي وقت سابق من اليوم الاثنين، هددت إيران بتجاوز الحد المسموح به بموجب الاتفاق النووي من مخزونات اليورانيوم المخصب، في غضون 10 أيام، حال لم تتلقَّ ردًا من الدول الأوروبية للمحافظة على الاتفاق النووي.

من جانبه، عبر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم الاثنين عن ”أسفه“ بشأن إعلان إيران أنها ستتجاوز حدود تخصيب اليورانيوم المسموح بها، لكنه أوضح أن باريس ستجري مشاورات مع إيران وشركائها لتفادي أي تصعيد آخر في المنطقة.

وقال ماكرون في مؤتمر صحفي مع نظيره الأوكراني: ”أعبر عن أسفي للإعلان الإيراني الصادر اليوم، لكن مثلما أشارت الوكالة الدولية للطاقة الذرية فإن إيران تحترم التزاماتها ونشجعها بقوة على التحلي بالصبر والمسؤولية“.

واعتبر أنها ”توجد فرصة من الآن وحتى الثامن من يوليو تموز لإنقاذ الاتفاق النووي الإيراني“.

وأكد أن ”كل أشكال التصعيد لا تسير في الاتجاه الصحيح، ولن تساعد إيران ذاتها ولا المجتمع الدولي، لذلك سنبذل كل ما في وسعنا مع شركائنا لإثناء إيران ولإيجاد سبيل ممكن للحوار“.

وفي السياق، أكد كل من هايكو ماس وزير الخارجية الألماني وفيدريكا موغيريني مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، يوم الاثنين، أن الاتحاد لن يرد على أي انتهاك إيراني لاتفاق 2015 النووي إلا إذا حددت الوكالة الدولية للطاقة الذرية ذلك رسميًا.

وقالت موغيريني في مؤتمر صحفي بعد اجتماع دوري لوزراء خارجية الاتحاد: ”تقييمنا يستند إلى تقارير الوكالة الدولية للطاقة الذرية وليس إلى البيانات. حتى الآن إيران ملتزمة، ونتوقع ونأمل أن تستمر على ذلك“.

وقال ماس: ”سنرى ماذا ستبلغنا به الوكالة الدولية للطاقة الذرية، إذا كان هناك تخصيب لليورانيوم من هذا القبيل“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com