العامري: لولا إيران لما بقيت الحكومة العراقية‎

العامري: لولا إيران لما بقيت الحكومة العراقية‎

طهران – قال رئيس منظمة بدر العراقية هادي العامري، إنه ”لولا مساندة الجمهورية الإسلامية الإيرانية وقائد فيلق القدس اللواء قاسم سليماني لما كانت الحكومة العراقية متواجدة في بغداد حالياً“.

وأوضح العامري، وهو وزير النقل في حكومة رئيس الوزراء السابق نوري المالكي في تصريح لوسائل إعلام إيرانية خلال مشاركته في مجلس تأبين أقيم بعد مقتل العميد في الحرس الثوري حميد تقوي في سامراء، أن ”انتصارات العراق في حربه ضد الإرهابيين جاءت في ظل دعم إيران وقوات الحشد الشعبي“.

وحول إمكانية تحرير باقي المناطق المحتلة في العراق ومن ضمنها محافظة نينوى من يد تنظيم داعش، أكد العامري إنه سيتم تحرير المناطق المحتلة من قبل الإرهابيين، موضحاً أن عمليات التحرير غير ممكنة بدون مشاركة قوات الحشد الشعبي.

وأشار إلى التخطيط وتوفير الإمكانيات اللازمة لقوات الحشد الشعبي من أجل ان تتمكن هذه القوات من تطهير جميع الأراضي العراقية من وجود الإرهابيين.

وتطرق رئيس منظمة بدر إلى التنسيق القائم بين قوات الحشد الشعبي والقوات المسلحة العراقية لمحاربة داعش، مؤكداً أن العراقيين أنفسهم باستطاعتهم دحر الإرهابيين بدون مساعدة التحالف.

واعتبر شخصية حميد تقوي بانها مصداق للآية الشريفة ”من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه“، واصفا تقوي بانه شخص زاهد وعابد وشجاع.

وقال العامري إنه وتقوي كان معا في جبهات القتال، وكان تقوي الى جانب المجاهدين في العراق كما قاتل الجماعات الإرهابية في سوريا.

وأوضح أن الشهيد حميد تقوي شارك في معظم المعارك الهامة ضد تنظيم داعش الإرهابي، وكان له دور هام في عمليات تحرير جرف الصخر شمال محافظة بابل.

ويعتبر قاسم سليماني رسمياً منذ عام 1998 القائد العام لما يطلق عليه اسم فيلق “القدس″، الذي يعدّ فرقة من الحرس الثوري الإيراني تتولى تنفيذ العمليات الخاصة في خارج إيران، وفيما يتعلق بالسياسة الخارجية الإيرانية، فإنَّ قاسم سليماني يتبع مباشرة للقائد الأعلى للحرس الثوري، علي خامنئي، ويُقال إنَّ الأخير قد وصف قاسم سليماني بأنَّه ”شهيد الثورة الإيرانية الحي“.

ورغم النفي الرسمي من قبل طهران بالتدخل العسكري في العراق، اتهمت أمريكا سليماني بالتدخل في العراق وزعزعة الأمن فيه كما وصفته صحيفة واشنطن بوست الأمريكية من أهم صناع القرار في السياسة الخارجية الإيرانية، ونشرت صحيفة (غارديان) البريطانية في 29 تمّوز/ يوليو 2011 خبرا، قالت فيه إن نفوذ سليماني في العراق كبير إلى حد أن البغداديين يعتقدون انه هو الذي يحكم العراق سرا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com