هجوم حاد وانتقادات واسعة لنتنياهو بعد إدخال ملايين قطر لحماس

هجوم حاد وانتقادات واسعة لنتنياهو بعد إدخال ملايين قطر لحماس

المصدر: القدس المحتلة - إرم نيوز

شن بيني غانتس زعيم حزب ”كاحول لافان“ أو ”أزرق أبيض“ هجومًا لاذعًا على رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، بسبب ما اعتبره الأول فشلاً سياسيًا يسهم في استمرار دخول الملايين القطرية لحركة ”حماس“ في قطاع غزة في الوقت الذي يعيش مستوطنو ”غلاف غزة“ في أوضاع صعبة، حسب زعمه.

وقال غانتس في تصريح له نشره عبر ”تويتر“ اليوم: ”فقدان الردع – حقائب الدولارات تمر مرة أخرى لغزة، وليس هناك إنجاز سياسي يضمن الهدوء لسكان غلاف غزة“.

وحاول غانتس من هجومه على نتنياهو إظهار ما يعتبره عجزًا سياسيًا في إدارة دفة التعامل مع الأزمات السياسية خاصة السيطرة على قطاع غزة وردع حركة ”حماس“ التي تسيطر على قطاع غزة وتسمح بإطلاق آلاف البالونات والطائرات الورقية الحارقة نحو الأراضي المحتلة.

وأكد غانتس على ذلك بتصريح آخر قال فيه: ”نتنياهو قوي بالكلمات فقط. إطلاق حماس المستمر يشير إلى فقدان الردع. فقط الثمن العسكري الباهظ من حماس سيوضح أن دولة إسرائيل لا تتحدث فحسب بل تستخدم القوة أيضًا“.

وزير الدفاع السابق أفيغدور ليبرمان قال: ”اشرحوا لي إنني لا أستطيع أن أفهم، أيعقل أن نرى الحرائق تندلع كل يوم في غلاف غزة، وفي المقابل يتم تحويل 25 مليون دولار إلى حماس بموافقة الحكومة الإسرائيلية“.

وأضاف في تصريح صحفي: ”لماذا تتجاهل وسائل الإعلام اليمينية استمرار نتنياهو في دفع اموال الحماية لحماس؟ لم يتم تجاهل هذا الاستسلام المشين لمنظمة ”إرهابية“؟ أين كنتم أمس عندما تم تحويل 25 مليون دولار إلى ”الإرهابيين“ في غزة؟“.

وأردف قائلاً: ”استنتاجي الوحيد أن وسائل الإعلام اليمينية هذه ليس ذات أيديولوجية ولكنها شخصية وليس لها أي صلة باليمين، فهي لا تروج للأفكار الوطنية، بل لعبادة شخص واحد فقط“.

من جهته، اعتبر عضو الكنيست السابق المتطرف أورن حزان، أنّ ”حكومة اليمين الحالية تسمح لأهالي غزة بإحراق غلاف غزة في الوقت الذي تمنحهم أموالاً قطرية بالملايين“.

وقال في تصريح له اليوم تداوله الإعلام العبري: ”علامة الثمن – يحرق أعضاء حماس بلا هوادة -غلاف غزة- ويتسببون بأضرار مباشرة، وفي المقابل يتلقون حقائب الأموال … قطعًا هذا في حكومة ”اليمين“ القوية“.

وتساءلت صحيفة ”يسرائيل هيوم“ في عددها الصادر اليوم، عن قيمة المبلغ وعدد الملايين من الدولارات التي سيتم السماح بدخولها إلى غزة من أجل إعادة الجنود الإسرائيليين الأسرى لدى حركة ”حماس“ في غزة.

ونقلت القناة العبرية السابعة، اليوم، عن المتطرف إيتامار بن جفير من حزب ”عوتسما يهوديت“ التابع لاتحاد أحزاب اليمين قوله إنّ ”الآلاف من الدونمات محروقة، ويخشى مئات الآلاف من الأطفال في الجنوب أن يناموا، وبدلاً من توجيه ضربة قاسية لحماس، يواصل نتنياهو سياسته الضعيفة والمتعبة ويعلم حماس مرة أخرى أن الإرهاب يدفع ثمنه للمرة الألف. لا أحد ”، على حد زعمه.

وأفادت صحيفة ”يديعوت“ أحرونوت العبرية اليوم الاثنين أنّ ”السفير القطري محمد العمادي دخل إلى قطاع غزة عبر معبر إيرز حاملاً 15 مليون دولار، 10 ملايين منها لصالح الأسر الفقيرة، و5 الأخرى لصالح فرص العمل، فيما تم نقل 10 ملايين أخرى إلى إسرائيل لشراء الوقود لمحطة كهرباء غزة“.

وكانت قناة ”مكان“ العبرية، قالت، الأحد، إنّ قطر مستعدة لتخصيص مبلغ 40 مليون شيكل شهريا لتزويد القطاع بالكهرباء.

وأوضحت أنّ ”المبعوث القطري سيصل إلى غزة لمحاولة التقدم في مشروع مد القطاع بنحو 100 واط كهرباء إضافية ومن المتوقع أن يستمر لمدة 3 سنوات“.

وكانت صحيفة ”القدس“ الفلسطينية ذكرت أنّ تأخر وصول الوفد القطري إلى قطاع غزة الليلة الماضية، سببه محادثات يجريها مع الجانب الإسرائيلي.

ونقلت الصحيفة عن مصادر قولها، إنّ هذه المحادثات تنصب على مسألة إدخال الأموال إلى غزة وخط 161 الذي يربط القطاع بشبكة الكهرباء الإسرائيلية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com