عائلتها تشعر بالقلق على مصيرها.. إيران تخفي ناشطة كردية معتقلة

عائلتها تشعر بالقلق على مصيرها.. إيران تخفي ناشطة كردية معتقلة

المصدر: طهران - إرم نيوز

قالت لجنة المرأة في مجلس المقاومة الوطني التابع للمعارضة الإيرانية، إن جهاز الاستخبارات في طهران، يواصل إخفاء الناشطة المدنية الكردية ”زهراء محمدي“ التي تم اعتقالها في 23 من أيار/ مايو الماضي، بعد مداهمة منزلها، في مدينة سنندج عاصمة مقاطعة كردستان غرب البلاد.

وذكرت للجنة،  اليوم السبت، أن“عائلة الناشطة المدنية الكردية زهراء محمدي لا تعرف مصيرها، منذ زيارتها في 30 أيار/ مايو الماضي“.

وأضافت في بيان صحفي نشرته على موقعها الرسمي أن“عائلة الناشطة محمدي، تمكنت من زيارتها في 30 أيار/ مايو الماضي، وليس لديها أخبار جديدة عنها منذ ذلك الحين، وتشعر بقلق بالغ إزاء مصيرها“.

وزهراء محمدي، حاصلة على ماجستير في الجغرافيا السياسية من جامعة بيرجند، عاصمة مقاطعة خراسان الجنوبية، وهي ناشطة تدرس اللغة الكردية منذ 10 سنوات في مدينة سنندج وقراها المجاورة.

ومحمدي، واحدة من مؤسسي جمعية ”نوجين“ الاجتماعية والثقافية التي تأسست العام 2013، وقد تم انتخابها مؤخرًا لرئاسة هذه الجمعية.

في وقت متزامن مع اعتقال زهراء محمدي، تم اعتقال عضوين آخرين في جمعية نوجين من قبل الاستخبارات الإيرانية في سنندج.

وفي 16 أيار/ مايو الماضي، هاجمت قوات الأمن الإيرانية قرية ”كولان“ التابعة لمدينة ”مريوان“، واعتقلت 7 نشطاء مدنيين من القومية الكردية، بينهم 3 نساء خلال احتجاجهن على مقتل ”نرمين وطن خواه“ الفتاة الكردية البالغة من العمر 23 عامًا، بهجوم من قِبل مجهولين.

    

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com