ترامب يسعى للتقرب من مرشحين لخلافة ماي ويرفض لقاء كوربن – إرم نيوز‬‎

ترامب يسعى للتقرب من مرشحين لخلافة ماي ويرفض لقاء كوربن

ترامب يسعى للتقرب من مرشحين لخلافة ماي ويرفض لقاء كوربن

المصدر: ا ف ب

سعى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الثلاثاء، إلى التقرّب من مرشّحين لخلافة رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي خلال زيارة دولة يجريها للمملكة المتحدة.

واتّصل ترامب بوزير الخارجية البريطاني السابق بوريس جونسون هاتفيًا لمدة 20 دقيقة، واتفق مع أحد منافسيه الرئيسيين على إجراء محادثات، بحسب مصادر سياسية بريطانية.

وأكد سيد البيت الأبيض أن جونسون سيكون رئيس حكومة ”ممتازًا“، بحسب ما أفاد مصدر مقرّب من رئيس بلدية لندن السابق.

وقال المصدر إن المحادثة كانت ”ودية وبناءة“ مؤكدًا أن جونسون اعتذر عن قبول عرض قدّمه الرئيس الأمريكي لعقد لقاء ثنائي معه.

وأضاف أن الاجتماع كان ليتعارض مع أولى جلسات نقاش مرشّحي حزب المحافظين الطامحين لخلافة ماي المقررة مساء الثلاثاء.

وكانت ماي قد أعلنت استقالتها الشهر الماضي بعد فشلها في إقرار خطّتها لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في مجلس العموم، ما أجبرها على إرجاء موعد دخول بريكست حيّز التنفيذ مرّتين.

وبات من المقرر أن يدخل بريكست حيّز التنفيذ في 31 تشرين الأول/أكتوبر.

وتتخلى ماي رسميًا الجمعة المقبلة، عن رئاسة حزب المحافظين، وقد أعلن نحو عشرة مرشّحين نيّتهم الدخول في منافسة لخلافتها يتوقّع أن تستمر حتى أواسط تموز/يوليو المقبل.

وقال مصدر مقرّب من وزير البيئة مايكل غوف، إن عضوًا في فريق ترامب طلب عقد لقاء معه الثلاثاء، وتابع المصدر ”لقد وافق. لكن أي موعد لم يحدد بعد“.

ولم يصدر البيت الأبيض أي تأكيد للقاء أو للمحادثة الهاتفية مع جونسون.

لكن ترامب أعلن في مؤتمر صحفي أنه رفض طلب زعيم المعارضة العمالية البريطانية جيريمي كوربن عقد لقاء معه، نافيًا قيام تظاهرات حاشدة ضدّه ومنتقدًا كوربن الذي دعا لاحتجاجات ضد زيارة الرئيس الأمريكي لبريطانيا.

ويأتي ذلك بعد استقبال ماي وزوجها فيليب الرئيس الأمريكي وزوجته ميلانيا في مقر رئاسة الحكومة البريطانية في داونينغ ستريت لإجراء محادثات، في اليوم الثاني من زيارة دولة يجريها ترامب إلى بريطانيا.

ووجه ترامب مرارًا انتقادات للاستراتيجية التي اعتمدتها ماي في ملف بريكست، وقد حضّ قبيل زيارته رئيس الوزراء المقبل على جعل الخروج من دون اتفاق خيارًا مطروحًا.

وسيتولى الرئيس الجديد لحزب المحافظين تلقائيًا رئاسة الحكومة من دون الحاجة لإجراء انتخابات.

ويشكل ملف بريكست نقطة الفصل في السباق الذي يتصدّره غوف وجونسون اللذان كانا من أبرز دعاة الخروج من الاتحاد الأوروبي في استفتاء 2016.

ويقول جونسون الذي استقال من حكومة ماي بسبب استراتيجيتها إنه مستعد للخروج من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق.

وتشير تقارير إلى انفتاح غوف على إرجاء جديد لبريكست لتفادي التداعيات السلبية لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com