رغم الضغوط الأمريكية.. أردوغان يؤكد تمسك تركيا بصفقة صواريخ ”إس-400“ الروسية‎

رغم الضغوط الأمريكية.. أردوغان يؤكد تمسك تركيا بصفقة صواريخ ”إس-400“ الروسية‎

المصدر: فريق التحرير

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الثلاثاء أن بلاده لن تنسحب من الاتفاق الذي أبرمته مع روسيا لشراء منظومة صواريخ ”إس-400“ الدفاعية، رغم الضغوط الأمريكية.

جاء ذلك في تصريح أدلى به للصحفيين، عقب أدائه صلاة عيد الفطر في مسجد ”تشامليجا“ بمدينة إسطنبول.

وأعرب الرئيس التركي عن استعداد بلاده ”اتخاذ الخطوات المناسبة بخصوص شراء منظومة ”باتريوت“ الدفاعية الأمريكية، إذا وصلنا عرض جيد على غرار العرض الروسي المتعلق بصواريخ إس-400″.

وأردف: ”لكن للأسف، لم يأتنا عرض من الجانب الأمريكي بخصوص باتريوت، وأساس الربح المتبادل في التجارة الدولية أمر ضروري لكل دولة، وفي حال عدم تحقق هذا الأمر فإننا لسنا مجبرين على شراء أي شيء“.

وأكد قائلًا: ”لدينا اتفاقية أبرمناها مع الجانب الروسي ونحن مصممون عليها، ولا رجعة عن اتفاقية شراء منظومة إس-400 الدفاعية“.

وشكلت رغبة أنقرة شراء منظومة ”إس-400“ الروسية مصدر خلاف أساسيًا بين تركيا والولايات المتحدة المنضويتين في حلف شمال الأطلسي، ودفعت واشنطن للتهديد بفرض عقوبات.

والأسبوع الماضي، قالت مسؤولة رفيعة في وزارة الدفاع الأميركية إن إصرار تركيا على شراء منظومة الدفاع الجوي الصاروخي الروسية ستكون له نتائج ”كارثية“ على برنامج مقاتلات ”إف-35“ المشترك بين واشنطن وأنقرة، وكذلك على تعاون  تركيا مع حلف شمال الأطلسي.

وقالت كاثرين ويلبارغر، مساعدة وزير الدفاع الأمريكي لشؤون الأمن الدولي بالوكالة، إن مخطط تركيا لشراء منظومة ”إس-400“ سيضر بقدرة تركيا على العمل مع التحالف الغربي ويجبر واشنطن على فرض عقوبات على أنقرة.

ولفتت إلى أن إدارة ترامب، حتى لو كانت لا تريد معاقبة تركيا، فإنها قد تضطر إلى ذلك بضغط من ”الكونغرس“ غير المتعاطف مع أنقرة.

ورفضت تركيا الضغوط الأمريكية، واصفة عملية شراء المنظومة الروسية بأنها ”صفقة منتهية“.

والأربعاء، تحدث أردوغان هاتفيًا إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وناقشا عرضًا سابقًا لأنقرة بتشكيل ”مجموعة عمل مشتركة“ بشأن منظومة الصواريخ، بحسب ما أفاد مكتب الرئيس التركي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com