بوكو حرام تختطف 40 شابا من قرية شمال نيجيريا

بوكو حرام تختطف 40 شابا من قرية شمال نيجيريا

لاغوس- خطف مسلحون 40 صبيا وشابا من قرية نائية في شمال شرق نيجيريا في غارة ألقى سكان ومصدر امني بالمسؤولية فيها على جماعة بوكو حرام الاسلامية المتشددة.

وقال شاهد عيان يدعى محمد ضرامي إن المسلحين وصلوا إلى قرية مالاري في حوالي الساعة الثامنة مساء الأربعاء وهم مدججون بالسلاح لكنهم لم يطلقوا النار ولم يقتلوا أحدا.

وأبلغ ضرامي في مدينة مايدجوري بشمال شرق نيجيريا التي فر اليها سيرا على الاقدام أن المسلحين ”اخذوا اكثر من 40 شابا تتراوح اعمار معظمهم من 15 إلى 23 عاما… بينما اتحدث اليكم الان لا يوجد اي شبان في قريتنا.“

وخطف مقاتلو بوكو حرام مئات الاشخاص على مدى الاثني عشر شهرا الماضية. ويقول مسؤولون امنيون ان الصبية يجري تجنيدهم كمقاتلين في حين تصبح الفتيات جواري.

وانتفاضة بوكو حرام التي بدأتها الجماعة قبل خمس سنوات سعيا لاقامة دولة اسلامية هي أخطر تهديد امني لنيجيريا صاحبة أكبر اقتصاد في افريقيا.

وقال آباء 200 تلميدة نيجيرية خطفهن متمردون اسلاميون في ابريل نيسان انهم يلتمسون المساعدة من الامم المتحدة بعد ان فقدوا الامل في ان تنقذ السلطات النيجيرية الفتيات.

وفي تسجيل مصور اذيع في نهاية اكتوبر تشرين الاول قال رجل يزعم انه ابو بكر شيكو زعيم بوكو حرام إن الفتيات جرى ”تزوجهن“ الي قياديين في الجماعة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة