إيران تعتذر للسنّة بعد الإساءة لهم على قناة حكومية

إيران تعتذر للسنّة بعد الإساءة لهم على قناة حكومية

المصدر: مجدي عمر – إرم نيوز

قدم مسؤول إيراني رفيع، يوم الأحد، اعتذاره لعلماء ومواطني أهل السنة في بلاده، على الإساءة التي تعرضوا لها من قبل منشد عبر برنامج على قناة تابعة للتلفزيون الحكومي.

وقال مساعد هيئة الإذاعة والإعلام، سيد مرتضى ميرباقري في تصريحات صحفية تعليقًا على الأزمة التي تسبب بها المنشد: ”إنني أعتذر للإخوة والأخوات والعلماء الكبار لأهل السُنة وأعلن عن إقالة مدير ومنتج ومعد هذا البرنامج وكذلك توبيخ رئيس القناة لتقصيرهم في هذا الأمر“.

لكن موقع صحيفة ”إيران“ الحكومية، قال إن رئيس مؤسسة الإذاعة والتلفزيون الإيراني علي عسكري، أقال يوم الأحد، مدير القناة جواد رمضان نجاد، ومدير الإذاعة الخامسة بسبب ”فشلهما في أداء واجباتهما“.

وأضاف ميرباقري أن ”المرشد علي خامنئي دومًا ما يؤكد احترام مقدسات أهل السنة خاصة الخلفاء الراشدين وأم المؤمنين السيدة عائشة، لكن للأسف هذه الواقعة المخالفة لمحور الوحدة الإسلامية خارجة عن إرادة القناة ومديريها وناجمة عن تصرف شخصي صدر على الهواء مباشرة دون أي تنسيق مسبق“، وفقًا لوكالة أنباء ”تسنيم“ المحلية.

وتابع أن ”هيئة الإذاعة والتلفزيون تعتبر طرح أي مسائل خلافية بين الشيعة والسنّة بمثابة سم مهلك، فيما ستقوم بملاحقة هذا الشخص (المنشد) قضائيًّا“.

وذكرت وسائل إعلام محلية، يوم الأحد، أن نيابة طهران، استدعت واعتقلت المنشد المسيء لأهل السنة.

ونقلت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية ”ايسنا“ عن مصدر مطلع بنيابة طهران، أن ”نيابة الشؤون الثقافية والإعلامية استدعت المنشد المتهم بإهانة رموز أهل السنة، واعتقلته صباح الأحد، وبَدأ التحقيق معه“.

وكانت القناة الخامسة من التلفزيون الإيراني، بثت قصيدة للمنشد مهدي حسيني أساء خلالها لأتباع الطائفة السنية وتطاول فيها على الخلفاء الراشدين، حسب ما ذكرت وسائل إعلام محلية.

وأصدر مدير القناة بيانًا جاء فيه أن ”ما تم بثه مباشرة على القناة في حفل مولد الإمام الحسن المجتبى (ثاني الأئمة لدى الشيعة) في الليلة الخامسة عشرة من شهر رمضان، كان مخالفًا للسياسات الموحدة للإعلام الوطني في إيران“.

بدوره، انتقد ممثل أتباع الطائفة السنية في البرلمان الإيراني النائب شهاب نادري، أمس السبت، رئيس هيئة الإذاعة والتلفزيون الحكومي، عبدالعلي علي عسكري، متهمًا التلفزيون الحكومي في إيران بـ“الترويج للاختلاف والفرقة داخل المجتمع الإيراني“.

وقال النائب نادري في حديث لوكالة أنباء الطلبة الإيرانية ”إيسنا“، في معرض حديثه عن إخطار مكتوب قدمه نواب أهل السنة بالبرلمان، بسبب الإساءة التي بثتها القناة الخامسة للتلفزيون الإيراني: ”كان من المفترض أن تكون هيئة الإذاعة والتلفزيون جامعة للمجتمع وليس مفرقة له“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com