ممثل أهل السنة بالبرلمان الإيراني: التلفزيون الحكومي مروج للاختلاف والفرقة‎

ممثل أهل السنة بالبرلمان الإيراني: التلفزيون الحكومي مروج للاختلاف والفرقة‎

المصدر: إرم نيوز

انتقد ممثل أتباع الطائفة السنية في البرلمان الإيراني النائب ”شهاب نادري“، السبت، رئيس هيئة الإذاعة والتلفزيون الحكومي، ”عبدالعلي علي عسكري“، مشيرًا إلى أن ”التلفزيون الحكومي مروج للاختلاف والفرقة داخل المجتمع الإيراني“.

وقال النائب نادري في حديث لوكالة أنباء الطلبة الإيرانية ”إيسنا“، اليوم، في معرض حديثه عن إخطار مكتوب قدمه نواب أهل السنة بالبرلمان؛ بسبب الإساءة التي بثتها القناة الخامسة للتلفزيون الإيراني، مساء يوم الثلاثاء، ”كان من المفترض أن تكون هيئة الإذاعة والتلفزيون جامعة للمجتمع وليس مفرقة لهم“.

وأضاف النائب نادري، إن ”إهانة أي من زوجات النبي هو إهانة للنبي نفسه، وزوجات النبي محترمات ولا ينبغي الإساءة إليهن“، مشيرًا إلى أهمية استدعاء رئيس هيئة الإذاعة والتلفزيون الحكومي للبرلمان.

وتابع: ”تتألف البلاد من ديانات مختلفة، وقوتنا في وحدتنا، والاختلافات تتناقض مع الحقوق الدينية، وأي شخص يحتقر عن قصد أو بغير علم، من أجل بث الاختلافات، يجب معاملته بالوقوف بوجهه بشكل حازم“.

وقالت وسائل إعلام رسمية إيرانية، يوم الجمعة، إن ”المنشد مهدي حسيني تطاول على أتباع الطائفة السنية وإهانة معتقداتهم والرموز المحترمة لديهم، عبر إهانة الخلفاء الراشدين وعائشة زوجة نبي الإسلام“.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتطاول فيها التلفزيون أو مسؤول إيراني على رموز أهل السنة رغم فتوى للمرشد علي خامنئي صدرت قبل عدة سنوات أفتى فيها بحرمة الإساءة لرموز المسلمين السنة.

ويتشكل السنة في إيران من مكونات عربية وكردية وتركمانية وبلوشية، ولا يوجد إحصاء رسمي لعددهم، غير أن مصادر شبه رسمية تقول إن عددهم يشكل نحو 10% من سكان البلاد البالغ 80 مليون نسمة، فيما تقول مصادر أخرى إن نسبة السنة تتعدى الـ20% من سكان إيران. ‎

دعا رئيس البرلمان الإيراني، هيئة الإذاعة والتلفزيون الحكومية إلى تجنب ما أسماه بـ“النزاعات والخلافات الطائفية“، في إشارة إلى إساءة القناة الخامسة للتلفزيون الإيراني، الثلاثاء الماضي، للمعتقدات والرموز السنية.

ونقلت وسائل إعلام رسمية عن لاريجاني قوله خلال جلسة البرلمان، يوم السبت، إنه ”يجب تجنب التلفزيون الحكومي الإيراني للنزاعات وإثارة الخلافات الطائفية“، مضيفًا، ”أن على جميع وسائل الإعلام الأخرى توخي الحذر بشأن هذه القضايا“.

وطالب لاريجاني الضيوف الذين يظهرون على شاشة التلفزة الإيرانية إلى التصرف بشكل ناضج وعليهم الانتباه إلى حساسية المواضيع، موضحًا وهو يوجه حديثه إلى سلطات التلفزيون الحكومية، أنه ”ينبغي على التلفزيون الحكومي الإيراني الامتناع عن إثارة الخلافات بين الطوائف، ويجب على جميع وسائل الإعلام الأخرى أن تكون حريصة بشأن هذه القضايا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com