لاريجاني يدعو التلفزيون الإيراني لتجنب الإساءة للسنة

لاريجاني يدعو التلفزيون الإيراني لتجنب الإساءة للسنة

المصدر: إرم نيوز

دعا رئيس البرلمان الإيراني، علي لاريجاني، هيئة الإذاعة والتلفزيون الحكومية، إلى تجنب ما أسماه بـ“النزاعات والخلافات الطائفية“، في إشارة إلى إساءة القناة الخامسة للتلفزيون الإيراني، الثلاثاء الماضي، للمعتقدات والرموز السنية.

ونقلت وسائل إعلام رسمية عن لاريجاني قوله خلال جلسة البرلمان، السبت، إنه ”يجب تجنب التلفزيون الحكومي الإيراني من النزاعات وإثارة الخلافات الطائفية“، مضيفًا“أن على  جميع وسائل الإعلام الأخرى توخي الحذر بشأن هذه القضايا“.

وطالب لاريجاني الضيوف الذي يظهرون على شاشة التلفزة الإيرانية إلى التصرف بشكل ناضج، وعليهم الانتباه إلى حساسية المواضيع، موضحًا وهو يوجه حديثه إلى سلطات التلفزيون الحكومية، إنه ”ينبغي على التلفزيون الحكومي الإيراني الامتناع عن إثارة الخلافات بين الطوائف، ويجب على جميع وسائل الإعلام الأخرى أن تكون حريصة بشأن هذه القضايا“.

وكان عضو البرلمان الإيراني علي رضا سليمي، أشار إلى أن قضية الخلافات والنزاعات بين الطوائف قد تم طرحها على جدول الأعمال وأعرب عن انتقاده لما قام به التلفزيون الحكومي مؤخرًا.

ويتم تعيين رئيس المؤسسة الحكومية للإذاعة والتلفزيون (IRIB) ، التي تحتكر جميع البث التلفزيوني والإذاعي في إيران، من قبل زعيم البلاد، علي خامنئي ، وفقًا للدستور، ولا توجد قناة إذاعية وتلفزيونية خاصة في إيران.

وبثت القناة الخامسة من التلفزيون الإيراني، قصيدة للمنشد ”مهدي حسيني“ وهو يسيء لأتباع الطائفة السنية ويتطاول على الخلفاء الراشدين.

وقالت وسائل إعلام رسمية إيرانية، الجمعة، إن ”المنشد مهدي حسيني تطاول على أتباع الطائفة السنية وإهانة معتقداتهم والرموز المحترمة لديهم عبر إهانة الخلفاء الراشدين وعائشة زوجة نبي الإسلام“.

وفي سياق متصل، نقلت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية ”إيسنا“، الجمعة، بيانًا لمدير القناة الخامسة، إن ”ما تم بثه مباشرة على القناة في حفل  الإمام الحسن المجتبى (ثاني الأئمة لدى الشيعة) في الليلة الخامسة عشر من شهر رمضان، كانت مخالفة للسياسات الموحدة للإعلام الوطني في إيران“.

وهذه ليست المرة الأولى التي يبث فيها التلفزيون الإيراني برامج تتعرض لرموز ومعتقدات الطائفة السنية التي تشكل عشرة بالمئة من عدد سكان إيران البالغ 82 مليون نسمة.

وفي أغسطس من العام الماضي، أساء التلفزيون الإيراني عبر برنامج خاص لطلحة والزبير اللذين يعدان من الشخصيات البارزة لدى المسلمين.

وتسببت تلك الحلقة بدعوة 20 نائبًا بالبرلمان الإيراني ممثلين عن الطائفة السنية، بالدعوة إلى إتخاذ إجراءات صارمة على وكلاء الإنتاج ومنفذ البرامج في التلفزيون الإيراني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com