أمريكا تطالب إيران بالإفراج عن مواطنيها المعتقلين

أمريكا تطالب إيران بالإفراج عن مواطنيها المعتقلين

واشنطن- طالبت الولايات المتحدة الامريكية، أمس الثلاثاء، بالافراج عن مواطنين امريكيين محتجزين في إيران لكنها نفت تقريراً أفاد بأنها اقترحت تبادلاً للسجناء للإفراج عن جندي سابق بالبحرية الامريكية.

ونقل عن محام مكلف بالدفاع عن أمير حكمتي -وهو جندي امريكي من أصل إيراني مسجون في طهران، في تقرير أوردته وكالة تسنيم الإيرانية شبه الرسمية للأنباء، قوله، أمس، إن واشنطن طالبت بالافراج عن الجندي في اطار صفقة مبادلة وأحيل الأمر الى جهاز القضاء الايراني الذي لم يرد بعد.

ولم يحدد طبطبائي من هو الشخص أو الأشخاص الذين اقترحت واشنطن الافراج عنهم في المبادلة إلا أن الاسماء ستعلن وفقاً لتقدير القضاء الايراني.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الامريكية، جيف رادكي، للصحفيين: ”هذه التقارير غير دقيقة“ إذ لم تقترح الحكومة الامريكية أي مبادلة للسجناء ”إلا أننا نطالب الحكومة الايرانية بالافراج فوراً عن حكمتي علاوة على المواطنين الامريكيين المحتجزين، سعيد عابديني وجاسون رضائيان وبأن تساعدنا في رصد مكان روبرت ليفنسون“.

وتقول أسرة حكمتي إنه تم اعتقاله في آب/ أغسطس عام 2011 وأدين بالتجسس لحساب وكالة المخابرات المركزية الامريكية وهو اتهام ينفيه أقاربه والحكومة الامريكية.

وتم الحكم على القس المسيحي سعيد عابديني وهو امريكي من أصل إيراني بالسجن ثماني سنوات العام الماضي بتهمة الإضرار بالأمن القومي لإيران من خلال إنشاء كنائس في المنازل.

واتهم جاسون رضائيان، وهو امريكي من أصل إيراني يحمل الجنسية المزدوجة ومدير مكتب صحيفة واشنطن بوست في طهران، هذا الشهر بعد اعتقاله منذ أكثر من أربعة أشهر.

واختفى روبرت ليفنسون وهو مرشد خاص وضابط سابق بمكتب التحقيقات الاتحادي خلال رحلة لجزيرة إيرانية عام 2007 وقال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، في كانون الأول/ ديسمبر الماضي إنه لم يتم العثور على أثر له في إيران وأنه غير مسجون هناك.

وقطعت العلاقات بين ايران والولايات المتحدة عقب الثورة الاسلامية في ايران عام 1979 وتخوض الولايات المتحدة وقوى عالمية أخرى حالياً مفاوضات حساسة مع طهران بهدف الحد من برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات المفروضة عليها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com