تراجع الآمال بشأن العثور على ناجين من الطائرة الآسيوية

تراجع الآمال بشأن العثور على ناجين من الطائرة الآسيوية

جاكرتا –تراجعت الآمال بشأن العثور على ناجين من الطائرة الآسيوية المفقودة مع حلول الظلام، بعد أنعلقت اندونيسيا البحث عن طائرة شركة اير آسيا التي فقدت اليوم الأحد وعلى متنها 162 شخصا، بناء على طلب الطيار تغيير مساره لتجنب الطقس السيء أثناء رحلة من مدينة سورابايا الإندونيسية إلى سنغافورة، وقالت إنها ستستأنف العملية مع أول ضوء من صباح الغد.

ويعيش أقارب ركاب الطائرة الآسيوية المفقودة في قلق كبير، وهم في انتظار أية أخبار عن ذويهم على متن الطائرة التي اختفت وعلى متنها 162 شخصاً على إثر طلب الطيارين تغيير مسارها، بسبب سوء الأحوال الجوية أثناء رحلة من مدينة سورابايا الإندونيسية إلى سنغافورة.

وكانت لويز سيدهارتا في مطار تشانجي في سنغافورة في انتظار خطيبها عائداً من زيارة قصيرة لأسرته.

وقالت لويز ”كان من المفترض أن أكون هناك في العطلة السابقة قبل أن نتزوج“.

وقال أحد أقارب الركاب ويُدعى أتمودجو، إن الطائرة كانت بين ميناء تانجونج باندان الإندونيسي وبلدة بونتياناك في وست كاليمانتان بجزيرة بورنيو عند اختفائها، أي منتصف المسافة تقريبا بين سورابايا وسنغافورة.

وأضاف أن الطائرة كانت تحلق على ارتفاع 32 ألف قدم وطلبت الطيران على ارتفاع 38 ألف قدم لتفادي السحب.

وقال شخص يدعى بورنومو لتلفزيون تي.في.وان في سورابايا إنه محظوظ لنجاته من الموت في هذه الرحلة.

وأضاف: ”كان من المفترض أن أكون على متن الطائرة مع أصدقائي. كنا نحن -سبعة أشخاص- قررنا الذهاب إلى سنغافورة لقضاء عطلة ولكن هذا الصباح كان عندي ظرف طارئ. ورغم أن جواز سفري في يدي اضطررت لإلغاء الرحلة“.

وقال توني فرنانديز مدير شركة طيران إير آسيا الماليزية إنه سيتوجه إلى سورابايا.

وأضاف في تعليق قصير على حسابه على تويتر ”أفكر فقط مع الركاب وأفراد الطاقم. وضعنا أملنا في عملية البحث والانقاذ وأنا أشكر حكومات اندونيسيا وسنغافورة وماليزيا“.

تراجع الآمال

وقال جوكو موريو أتمودجو المسؤول بوزارة النقل في إندونيسيا إن طائرة إير آسيا وهي من طراز ايرباص 320-200 فقدت الاتصال ببرج المراقبة الجوية في جاكرتا الساعة 6:17 صباحا بالتوقيت المحلي (2317 بتوقيت جرينتش). وأضاف أن الطائرة التي كانت تقل 155 راكبا وسبعة من أفراد الطاقم لم ترسل إشارة استغاثة.

وذكرت شركة طيران اير آسيا في بيان يصحح معلومات سابقة أن الطائرة كان على متنها 155 اندونيسيا وثلاثة من كوريا الجنوبية وشخص واحد من كل من سنغافورة وماليزيا وبريطانيا إضافة إلى طيار فرنسي.

وعبر تاتانج كونيادي رئيس اللجنة الوطنية لأمن النقل عن أمله في تحديد مكان الطائرة سريعا وقال إن من المبكر للغاية رصد أي إشارات إلكترونية من المسجل الموجود داخل الصندوق الأسود للطائرة المنكوبة.

وقال في مؤتمر صحفي ”نستخدم ما لدينا من إمكانيات للبحث في البر والبحر. نأمل أن نتمكن من تحديد مكان الطائرة بأسرع مايمكن“.

ومضى يقول ”ما أريد أن أؤكده حتى الآن هو أننا لم نعرف كيف سقطت الطائرة وما هو نوع الأمر الطاريء الذي حل بها“.

وتملك شركة اير آسيا منخفضة التكلفة ومقرها ماليزيا 49 في المئة من أسهم شركة اير آسيا الإندونيسية في حين يملك مستثمرون محليون بقية الأسهم. ولمجموعة اير آسيا أفرع في تايلاند والفلبين والهند ولم تتحطم أي من طائراتها منذ بدء رحلات الطيران الماليزية منخفضة التكلفة قبل 13 عاما.

ويأتي الحادث وسط عام مضطرب لفرع الشركة في ماليزيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com