تقرير: إدانة أمريكا للإخوان ستكلف تركيا غاليًا

تقرير: إدانة أمريكا للإخوان ستكلف تركيا غاليًا

المصدر: إرم نيوز

ترى شبكة ”المونيتور“ الأمريكية في توجه إدارة الرئيس دونالد ترامب إدراج تنظيم الإخوان المسلمين على لائحة الإرهاب، مسمارًا أخيرًا محتملًا في نعش مشروع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إنشاء حزام للإسلام السياسي ”الإخواني“ يربط الشرق الأوسط مع شمال أفريقيا.

مصير الآلاف منهم في تركيا

وفي تقرير عن ”التكاليف الباهظة التي ستتحملها تركيا“ جراء هذه الخطوة الأمريكية المحتملة توقعت المونيتور أن تواجه تركيا مشكلة جديدة في الكيفية التي ستتصرف بها تجاه الآلاف من أعضاء تنظيم الإخوان المسلمين الذين استقروا فيها خلال السنوات الماضية.

وأشار التقرير إلى أن حكومة أردوغان كانت بدأت العام 2011 بالعمل من أجل دفع المنطقة لفوضى ما سُمي بـ“الربيع العربي“ من أجل تغيير الأنظمة العربية وتسليم السلطة للإخوان المسلمين.

وسجلت الشبكة أن البرنامج الذي عملت عليه تركيا طوال السنوات الثماني الماضية، مُني بهزائم متكررة ابتدأت في مصر وتواصلت في سوريا، وليبيا، والعراق، وتونس، وآخر مظاهر فشلها يتحقق الآن في السودان، كما يشير التقرير.

وأشار إلى أن تنظيم الإخوان المسلمين الذي نشأ في مصر، يعمل الآن في العديد من الدول العربية تحت أسماء متفاوتة، لكنها كلها ترتبط مع التنظيم العالمي للإخوان. فالتنظيم في تونس يحمل اسم حزب النهضة، وفي الأردن تحت اسم جبهة العمل الإسلامي، وفي فلسطين تحت اسم حماس، ومثلها في العراق تحت اسم الحزب الإسلامي، وفي الجزائر باسم جبهة العمل، وفي السودان باسم الجبهة الوطنية، هذا فضلًا عن تشكيلات محلية في اليمن، والكويت، والصومال، وغيرها.

ويتوقع التقرير أن تواجه تركيا مشاكل حقيقية في حال تنفيذ توجهات الإدارة الأمريكية تجاه الإخوان المسلمين، لكون هذه الخطوة ستنزع من نظام أردوغان ورقة قوة ناعمة أساسية، وستفاقم من ارتباكات السياسة الخارجية التركية، ”ما لم ترضخ أنقرة وتتعامل مع هذا المستجد بأسلوب براغماتي يُجنّبها تكالف إضافية باهظة،“ كما يقول التقرير.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة