جدل بعد حذف سيناتور أمريكي تغريدة ذكر فيها عدد قوات بلاده في العراق

جدل بعد حذف سيناتور أمريكي تغريدة ذكر فيها عدد قوات بلاده في العراق

المصدر: بغداد - إرم نيوز

حذف عضو مجلس النواب الأمريكي عن الحزب الجمهوري، ماركو روبيو، اليوم الجمعة، تغريدة سابقة قال فيها إن عدد القوات الأمريكية في العراق يبلغ 50 ألفًا، ما أثار استغراب نواب في البرلمان العراقي.

وذكر روبيو في تغريدته أن أيّ ”هجوم من قِبل (الميليشيات الشيعية) على عناصر القوات الأمريكية في العراق البالغ عددهم 50 ألفًا، سيعتبر هجومًا مباشرًا من إيران“.

وأضاف روبيو، في التغريدة التي حذفها ثم نشر جزءًا منها وعدّل فيها عدد القوات الأمريكية، أن ”كتائب حزب الله، وعصائب أهل الحق، ميليشيات شيعية مجهزة ومدرّبة وتُدار من قبل الحرس الثوري الإيراني، وإذا هاجمت أيًا من أفراد جيش بلادنا البالغ عددهم  5 آلاف فرد أو موظفين دبلوماسيين أو منشآتنا في العراق، فلا ينبغي اعتبار ذلك مختلفًا عن الهجوم المباشر من جانب إيران“.

وأثارت التغريدة الأولى التي ذكر فيها أن عدد القوات الأمريكية يبلغ 50 ألفًا ردود فعل من قِبل نواب في البرلمان العراقي الذين تساءلوا عن حقيقة تلك القوات، خاصة أن السفارة الأمريكية والحكومة العراقية أعلنتا أن عدد قوات واشنطن يبلغ 5 آلاف إلى أكثر من 6 آلاف.

ودعا النائب عن تحالف سائرون، صباح الطلوبي، الحكومة إلى تأكيد أو نفي المعلومات التي أدلى بها سيناتور أمريكي حول وجود 50 ألف جندي على الأراضي العراقية.

وذكر الطلوبي خلال تصريحات صحفية، اليوم الجمعة، أن ”التصريح الذي صدر من عضو لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الأمريكي مارك روبيو، بوجود 50 ألف عسكري أمريكي في العراق هو شيء مستغرب، ويجب أن يكون هناك رد سريع وتوضيحي من قبل الحكومة العراقية“.

واضطرت الحكومة العراقية الأسبوع الماضي، إلى الكشف -لأول مرة- عن العدد الحقيقي للقوات الأمريكية في العراق، وذلك بطلب من تحالف ”البناء“ الذي يتزعمه هادي العامري.

وجاء في وثيقة رسمية، تحمل توقيع مدير مكتب رئيس الوزراء، أنه ”بلغ عدد قوات التحالف الدولي في العراق حتى كانون الأول الماضي، 8956 فردًا، بينهم 6132 من القوات الأمريكية بصفة مستشارين ومدربين ودعم وإسناد جوي“.

وكانت سفارة واشنطن في العراق أعلنت أن عدد قواتها بلغ 5200 فقط، وهو ما أثار استغراب المعنيين، لهذا التضارب الحاصل بين عدد الحكومة العراقية وعدد السفارة الأمريكية.

وتأتي مساعي معرفة عدد القوات الأمريكية في العراق ضمن توجه بعض القوى المقربة من إيران نحو تشريع قانون يجبر الحكومة على إخراجها، فيما تقول المؤسسة العراقية الرسمية إن تلك القوات تقدم خدمات للجيش والقوات الأمنية، كالتدريب والاستشارة وغير ذلك.

مواد مقترحة