15 أغسطس

لو استمر تطوير الصواريخ.. إسرائيل تهدد باغتيال قادة "حماس" و"الجهاد" في غزة

لو استمر تطوير الصواريخ.. إسرائيل ت...

يصل الوفد الأمني المصري إلى قطاع غزة، اليوم الخميس، لمتابعة تطورات ملف التهدئة.

وجهت إسرائيل رسالة تحذيرية شديدة اللهجة إلى حركة ”حماس“ والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة مفادها عودة سياسة الاغتيالات لقادة وزعماء الفصائل في حال استمر تصنيع الصواريخ الفلسطينية في القطاع.

وكشفت القناة العبرية 13، اليوم الخميس، أن إسرائيل سلمت مصر رسالة لإيصالها إلى ”حماس“ بأنها لن تسمح باستمرار الأجنحة المسلحة للفصائل في تطوير صواريخها.

وشددت إسرائيل في رسالتها على أنه في حال استمر جناح ”حماس“ المسلح في تطوير صواريخ ”أرض – أرض“ فإن إسرائيل سترد بعمليات اغتيال محددة تستهدف فيها مسؤولين كبارًا في ”حماس“ .

وقالت القناة العبرية إن إسرائيل هددت أيضًا حركة ”الجهاد الإسلامي“ التي تواصل تطوير صواريخ ”بدر 3“ التي تم استخدامها في جولة التصعيد الأخيرة، كما أعلنت في فيديو نشرته أمس عبر شبكة الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي.

وبحسب الرسالة التهديدية، فإن إسرئيل أكدت أنها لن تسمح لمثل هذه الخطوة بالمرور لأنها تمثل تغييرًا هامًا في معادلة القوة في الصراع بين إسرائيل والفلسطينيين.

وكشفت حركة ”حماس“ اليوم الخميس، عن نتائج اجتماعات زعيمها في غزة والوفد المرافق له إلى القاهرة، مع الجانب المصري، والتي تمحورت حول اتفاق التهدئة مع الاحتلال والتفاهمات المرتبطة به.

زيارة حماس

وقالت حركة حماس في بيان لها، اليوم، أن وفدها أجرى العديد من اللقاءات مع وزير المخابرات المصرية اللواء عباس كامل، وقيادة جهاز المخابرات العامة، وفي مقدمتها المباحثات الخاصة بوقف العدوان الصهيوني الغاشم الأخير على الفلسطينيين.

وعبر الوفد عن تمسك المقاومة بالدفاع عن شعبنا وردع العدوان، وتطبيق تفاهمات كسر الحصار دون تلكؤ، كما تناولت اللقاءات سبل كسر الحصار نهائيا بما يضمن رفع المعاناة والظلم عن شعبنا البطل.

وأكد على حرص الحركة وتمسكها الثابت باستعادة الوحدة ورص الصفوف لمواجهة التحديات والأخطار المحدقة بالقضية ومشاريع التصفية وعلى رأسها صفقة ترامب.

وبحث وفد حركة حماس العلاقات الثنائية بين حركة حماس ومصر، مؤكداً أهمية ومحورية الدور المصري في القضية الفلسطينية.

وشملت الزيارة عدة لقاءات جمعت وفد حركة حماس بالإخوة في قيادة حركة الجهاد الإسلامي برئاسة أمينها العام أ. زياد النخالة.

وناقش الطرفان سبل تعزيز مقاومة شعبنا وتطوير قدراتها بصفتها الدرع الحامي لشعبنا، لتجبر العدو على الخضوع لإرادته وتمكنه من انتزاع حقوقه، مؤكدين على تجذر العلاقة ووحدة الموقف بين الحركتين.

وتناولت اللقاءات الخطة الوطنية لمواجهة صفقة القرن، وسبل استعادة الوحدة الوطنية، وآفاق تعزيز صمود شعبنا وثباته على طريق التحرير والعودة.

الوفد المصري

ويصل الوفد الأمني المصري إلى قطاع غزة، اليوم الخميس، لمتابعة تطورات ملف التهدئة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل في أعقاب التصعيد العسكري الأخير الذي استمر 3 أيام قبل إعلان وقف إطلاق النار بوساطة مصرية.

وقال مصدر مقرب من الوفد الأمني لوكالة ”معًا“ الفلسطينية، إن وفد المخابرات المصرية سيصل بعد ظهر الخميس، للإشراف على تنفيذ تفاهمات التهدئة ولمنع اندلاع مواجهة جديدة.

وسيلتقي الوفد قيادات حركة حماس وربما الفصائل الفلسطينية قبل ساعات من جمعة جديدة من مسيرات العودة وكسر الحصار.

وكانت “سرايا القدس”، الجناح المسلح لحركة “الجهاد الإسلامي”، قد أعلنت، الأربعاء، أن دخول صاروخ “بدر 3” الخدمة يؤكد تطور التصنيع العسكري للمقاومة في غزة ويؤكد بما لا يدع مجالًا للشك على تطور لافت في قدرات التصنيع العسكري في سرايا القدس”.

من جهته، ذكر الموقع الاستخباراتي العبري ”ديبكا“، أن الفلسطينيين نجحوا خلال العملية العسكرية الأخيرة ”حديقة مغلقة“، التي انتهت الاثنين الماضي، في توجيه ضربة قاصمة لإسرائيل، بعد إسقاط قوة الردع القوية الممثلة في ”القبة الحديدية“.

ونقل الموقع الاستخباراتي على لسان مسؤولين فلسطينيين أنهم نجحوا في مواجهة القبة الحديدية بإطلاق عشرات الصواريخ المتتالية على هدف واحد خلال دقيقة واحدة، ما عجزت معه المنظومة الدفاعية الإسرائيلية من التصدي بنسبة 100 % للصواريخ والقذائف الفلسطينية.

وشدد الموقع الاستخباراتي العبري على ضرورة مواجهة سياسة الجانب الفلسطيني الذي يصدر فكرة أنه المنتصر في العملية العسكرية الأخيرة، نتيجة لنجاحه في إسقاط هذه المنظومة الدفاعية، وحتى لا يشجع هذا الأمر كلا من إيران وحزب الله اللبناني على السير في هذا النهج الفلسطيني، بحسب وكالة ”معاً“.

وأورد الموقع الاستخباراتي العبري، الوثيق الصلة بجهاز المخابرات الإسرائيلي، الموساد، أنه من الواجب على إسرائيل استيعاب الدرس من العملية العسكرية الأخيرة، والاهتمام بتطوير المنظومة الدفاعية ”القبة الحديدية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk[at]eremnews[dot]com