حراك أمريكي مكثف في بغداد للقاء مسؤولين عراقيين.. هل اقتربت ساعة الصفر؟‎

حراك أمريكي مكثف في بغداد للقاء مسؤولين عراقيين.. هل اقتربت ساعة الصفر؟‎

المصدر: بغداد -إرم نيوز

كثفت واشنطن لقاءاتها بالمسؤولين العراقيين في ظل التطورات الحاصلة والتصعيد العسكري ضد طهران، خاصة بعد الزيارة الأخيرة التي أجراها وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إلى العاصمة بغداد، ولقائه الرئيس العراقي برهم صالح، ورئيس الوزراء عادل عبدالمهدي.

وشهد مساء اليوم الأربعاء، استقبال وزير الخارجيّة العراقي محمد الحكيم وكيل وزير الخارجية الأمريكي ديفيد ساترفيلد والقائم بأعمال السفارة الأمريكية جوي هوود.

وذكر بيان صدر عن الوزارة أن ”وزير الخارجية محمد الحكيم استقبل في مقر الوزارة اليوم الأربعاء ديفيد ساترفيلد وكيل وزير الخارجية الأمريكي والقائم بالأعمال في السفارة الأمريكية جوي هوود، وجرى خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائيَّة بين بغداد وواشنطن، وسبل الارتقاء بها إلى ما يلبي طموح الشعبين الصديقين”.

وأضاف البيان أن ”الزيارة جاءت في إطار الحرص على استمرار التواصل بين البلدين، والتشاور حول مُختلِف القضايا، والتحدِّيات الإقليميّة“.

ووصل مايك بومبيو إلى بغداد في زيارة سريعة في وقت متأخر من مساء يوم الثلاثاء، والتقى نظيره العراقي محمد علي الحكيم، والرئيس برهم صالح ورئيس الحكومة عادل عبد المهدي.

وقال بومبيو للصحفيين حول أسباب زيارته للعراق: إن ”واشنطن تريد عراقًا قويًّا غير خاضع لأي دولة“، في إشارة إلى إيران التي تتمتع بنفوذ سياسي وعسكري داخل العراق.

وعززت زيارة بومبيو توجّه واشنطن الصلب في تنفيذ العقوبات على إيران، وجدية واضحة من إدارة الرئيس دونالد ترامب في رسم خطوط حمر أمام طهران والتلويح بردود قاسية إذا ما غامرت هي أو أذرعها بأي تهور ميداني ضد القوات أو المصالح الأميركية في الشرق الأوسط. بحسب مراقبين عراقيين.

وكشف مصدر مطلع أن وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، عرض على الرئيس العراقي برهم صالح، مخططات وصورًا للأقمار الصناعية بشأن أهداف تنوي إيران استهدافها في العراق.

وذكر المصدر، الذي رفض الكشف عن اسمه، في حديث لـ“إرم نيوز“، أنّ ”بومبيو عرض على صالح مخططات الهجوم على القواعد والمصالح الأمريكية وحلفائها، وهو ما تسبب له بالإحراج، خاصة أن الحكومة العراقية طالما أنكرت وجود تلك المساعي، كما أحرجه لعدم اطلاعه على تلك التطورات“.

وأضاف أن ”بومبيو واجه رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي، بتلك المخططات والصور، على اعتبار أنه القائد العام للقوات المسلحة، وقد كانت لهجته شديدة مع المسؤولين العراقيين“.

وجاءت زيارة بومبيو إلى العراق، بعد يومين من تحذير الولايات المتحدة إيران من أنّها ستردّ بـ”قوة شديدة” على أي هجوم، فيما أرسلت واشنطن حاملة الطائرات “يو.أس.أس.أبراهام لينكولن”، وسربا من طائرات “B 52″، العملاقة المتخصصة في الهجوم الجوي البعيد، إلى منطقة الشرق الأوسط.

لا نريد الحرب

وفي تطور لافت، أكد البيت الأبيض، الأربعاء، أن الولايات المتحدة لا تريد حربًا مع إيران، رغم تصاعد التوتر بين الجانبين في الآونة الأخيرة.

وقالت سارة ساندرز متحدثة البيت الأبيض، ، في مؤتمر صحفي: ”لا أظن أن أحدًا يسعى إلى خوض حرب من أي نوع، مع أي طرف آخر“.

وأضافت: ”لكن الرئيس (دونالد ترامب) ما يزال متمسكا بموقفنا تجاه إيران“، دون تفاصيل إضافية.

مواد مقترحة