روسيا توجه ضربات قاصمة لصناعة الأسلحة الأمريكية

روسيا توجه ضربات قاصمة لصناعة الأسلحة الأمريكية

المصدر: القاهرة- من محمود نبيل

أكدت شبكة ”Rbth“ العالمية المتخصصة في الشؤون الهندية والروسية، أن صناعة السلاح في روسيا وجّهت ضربات قاصمة لنظيرتها الأمريكية خلال العام 2014، عن طريق الاستحواذ على العديد من البلدان المستوردة للسلاح من واشنطن.

وأضافت الشبكة العالمية، في سياق تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني، أن الابتسامة باتت تعتلي وجوه المسئولين عن صناعة الأسلحة الثقيلة بمختلف أنواعها في روسيا، مشيرة إلى أن العام الجاري، والذي شارف على الانتهاء، شهد سيطرة روسيا على توريد الأسلحة للعديد من الدول أبرزها مصر والعراق وأفغانستان، وهي دول كانت حكرًا لصناعة السلاح الأمريكية بحكم العديد من الاتفاقيات العسكرية.

وفي ذات السياق، كشف مركز ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام، تزايد نسبة مبيعات موسكو للأسلحة العسكرية في الآونة الأخيرة، بنسبة زيادة بلغت 118%، وهي نسبة قياسية، مقارنة بالسنوات السابقة، والتي كانت روسيا تعاني خلالها العديد من المعوقات التي تمنعها من تسويق صناعتها العسكرية في بلدان عديدة.

وأوضحت الدراسة التي أشرف عليها المركز الدولي، إلى تراجع صناعة الأسلحة في الولايات المتحدة الأمريكية، بعد أن تراجعت أرباحها إلى أقل مستوياتها لتصل إلى 35 %، وهي نسبة منخفضة للغاية، قياسًا بالعديد من السنوات السابقة، والتي لم تكن صناعة السلاح الأمريكية تجد فيها أي منافسة، سوى مناوشات على استحياء من قبل روسيا والصين.

وكانت مصر تزعمت العديد من الدول العربية الذين توجّهوا إلى روسيا لاستيراد الأسلحة، بعد أن أدارت الولايات المتحدة الأمريكية ظهرها للقاهرة في أعقاب ثورة 30 يونيو، الأمر الذي عجل بالتوجه نحو الدب الروسي، الذي استطاعت أن تبرم معه العديد من الصفقات العسكرية المهمة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com