في تصعيد للخلافات.. مهاتير محمد يصف ولي عهد جوهور بـ“الولد الصغير والغبي“

في تصعيد للخلافات.. مهاتير محمد يصف ولي عهد جوهور بـ“الولد الصغير والغبي“

المصدر: محمود صبري - إرم نيوز

وصف رئيس وزراء ماليزيا مهاتير محمد، الاثنين، ولي عهد ولاية جوهور بأنه ”ولد صغير“ و ”غبي“ ، وهي كلمات شديدة اللهجة من شأنها تصعيد الخلافات بين رجل الدولة الأكبر سنًا وعائلة جوهور الملكية.

وبحسب صحيفة ”سترايتس تايمز“، فإن التعليقات التي أدلى بها مهاتير جاءت بعد أسابيع من التراشق اللفظي بينه وبين الأمير تونكو إسماعيل ابن السلطان إبراهيم، وحاكم ولاية جوهور السلطان إبراهيم ابن السلطان إسكندر.

واحتدم الجدل بينهم مرارًا وتكرارًا حول ما إذا كان الدستور الفيدرالي يعطي الحكومة الملكية أم العائلة المالكة الحق النهائي في إدارة حكومة الولاية وتعيين كبار المسؤولين في الدولة.

وفي حديث أدلى به مهاتير، البالغ من العمر 93 عامًا، في العاصمة الإدارية الجديدة لماليزيا ”بوتراجايا“، قال إن تونكو إسماعيل 34 عامًا يجب أن يتوقف عن التعليق على الأمور التي تفوق معرفته، وفقًا لما أورده موقع ماليزيانكي (Malaysiakini) الإخباري الماليزي.

يذكر أن تونكو إسماعيل يشار إليه في جوهور باختصار TMJ، وهي الحروف المختصرة  لاسم تونكو ماهكوتا جوهور أو ولي عهد جوهور.

وقد نقل عن مهاتير قوله: ”لا أريد التعليق على السلطان لأنني لو قلت أي شيء سيء، فلن أكون قد أحسنت صنعًا لأنه السلطان“.

وأضاف رئيس الوزراء: ”لكن تونكو إسماعيل ولد صغير وغبي، وذلك لأنه لا يعرف ما يجري. وبناء عليه أقول له لا تتحدث.. عندما لا تعرف شيئًا لا تتحدث“.

وحظي النقاش المحتدم بين الدكتور مهاتير وأفراد عائلة جوهور بمتابعة واسعة النطاق في ماليزيا وسط التوترات المتصاعدة بين حكومة ائتلاف باكاتان هارابان (PH)  التي يبلغ عمرها عامًا واحدًا، وحزبي المعارضة الرئيسيين للملايو، المنظمة القومية الملايوية المتحدة ”أمنو“، والحزب الإسلامي الماليزي (إسلام سيماليزيا).

واتهم حزبا المنظمة القومية الملايوية المتحدة ”أمنو“ والحزب الإسلامي الماليزي ائتلاف باكاتان هارابان بالافتئات على حقوق الملايو والمسلمين منذ وصوله إلى سدة الحكم والتسبب في إضعاف قوة الأسر الملكية الملايو التسع والمؤسسة الملكية للملايو.

كما ذهب النقاش إلى قلب المعركة الضروس بين باكاتان هارابان وأحزاب المعارضة لدعم أغلبية الملايو، الذين يشكلون 60% من سكان البلاد البالغ عددهم 32 مليون نسمة.

وكان ائتلاف باكاتان هارابان قد فاز بحوالي 30% من أصوات الملايو في الانتخابات العامة التي جرت في مايو 2018، وحوالي 95% من الأصوات غير الملاوية.

وأشارت الاستطلاعات إلى أن ضعف قبضة باكاتان هارابان في التصويت بين الملايو، حيث يشعر الملايو بالقلق من الافتئات على حقوقهم، فضلاً عن فشل باكاتان هارابان في حل مشكلات العيش والوفاء بالكثير من وعوده الانتخابية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com