”الأعلى للانتخابات“ بتركيا يبدأ تقييم طلب إعادة انتخابات إسطنبول

”الأعلى للانتخابات“ بتركيا يبدأ تقييم طلب إعادة انتخابات إسطنبول

المصدر: رويترز

قالت محطات تلفزيون محلية، إن المجلس الأعلى للانتخابات في تركيا بدأ، اليوم الإثنين، تقييم طعن مقدم من حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه الرئيس رجب طيب أردوغان، يطالب بإلغاء النتائج وإعادة الانتخابات في إسطنبول، بعد أن انتزعت المعارضة السيطرة على أكبر مدينة في البلاد.

وفاز حزب الشعب الجمهوري المعارض بالانتخابات البلدية في العاصمة أنقرة وفي إسطنبول، لأول مرة منذ 25 عامًا، خلال الانتخابات المحلية التي أجريت يوم 31 مارس/ آذار، وذلك في انتكاسة انتخابية كبيرة للرئيس الذي عمل رئيسًا لبلدية إسطنبول في تسعينيات القرن الماضي.

ويدعو حزب العدالة والتنمية وحليفه حزب الحركة القومية اليميني، منذ ذلك الحين، إلى إلغاء النتائج في إسطنبول وإعادة الانتخابات، بسبب ما يقولون إنها مخالفات أثرت على النتائج.

وبينما لا تزال الطعون محل نظر منذ أسابيع، أمر مجلس الانتخابات بإعادة فرز جزئي للأصوات وآخر كلي في أنحاء إسطنبول.

وتولى أكرم إمام أوغلو، عضو حزب الشعب الجمهوري منصبه كرئيس لبلدية إسطنبول، الشهر الماضي، بعد انتهاء إعادة فرز الأصوات.

وأمر مجلس الانتخابات، في قرار مؤقت بشأن الطعون، مسؤولي الانتخابات في المنطقة، بمراجعة عمل مسؤولي مراكز الاقتراع في دوائرهم الانتخابية.

وفتح ممثلو الادعاء، تحقيقات في مخالفات مزعومة، قالت وكالة الأناضول الرسمية للأنباء، إنها أسفرت عن ربط 43 مسؤولًا بشبكة رجل الدين فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة، والذي تلقي أنقرة عليه مسؤولية تدبير محاولة انقلاب في عام 2016.

ولم يتضح متى سيصدر مجلس الانتخابات قراره بشأن إلغاء النتائج، لكن أمامه حتى يوم الأربعاء.

 وقال رجب أوزيل، ممثل حزب العدالة والتنمية في مجلس الانتخابات، إن الحزب يأمل في صدور القرار اليوم.

من ناحية أخرى، قالت قناة ”إن.تي.في“ التلفزيونية، إن المجلس رفض طعنًا ثانيًا قدمه حزب العدالة والتنمية، لمنع الأفراد المفصولين من وظائفهم بعد محاولة الانقلاب في يونيو/ حزيران 2016 من التصويت.

مواد مقترحة