بسبب تسريبهم معلومات.. إيران تعتقل موظفين بينهم مسؤولة في وزارة النفط

بسبب تسريبهم معلومات.. إيران تعتقل موظفين بينهم مسؤولة في وزارة النفط

المصدر: إرم نيوز

اعتقلت السلطات في إيران مسؤولة في وزارة النفط وعددًا من الموظفين في الوزارة؛ على خلفية تسريب خبر لوسائل الإعلام المحلية، عن عزم الحكومة البدء بتقنين توزيع الوقود (البنزين) ورفع أسعاره.

وقال وزير النفط الإيراني، بيجن نامدار زنغنه، اليوم الأحد، إنّ ”السلطات اعتقلت المتحدثة باسم الشركة الوطنية الإيرانية لتكرير وتوزيع النفط، زيبا إسماعيلي، بالإضافة إلى العديد من الأشخاص المتورطين بالإعلان عن تقنين البنزين وتسريب هذه المعلومات إلى وكالتي تسنيم وفارس التابعتين للحرس الثوري الإيراني“.

وأضاف زنغنه في تصريحات صحفية: ”نعم، تم اعتقال زيبا إسماعيلي وأشخاص آخرين“، مبينًا أن ”السلطات القضائية هي الجهة المعنية بالتصرف مع هؤلاء الأشخاص المعتقلين“.

ورفض زنغنه توضيح ما ”إذا كان الاعتقال قانونيًا أم لا“، وقال إنّ ”هذا ما يحدده القضاء وهو الجهة المسؤولة عن توضيح الأسباب والدوافع“.

بدوره، أفاد موقع ”إنصاف نيوز“ المقرب من معسكر الإصلاحيين، أنّ اعتقال المتحدثة باسم الشركة الوطنية الإيرانية لتكرير وتوزيع النفط ”زيبا إسماعيلي“، جرى بعد ظهر أمس السبت، بعد استدعائها إلى محكمة الثقافة والإعلام في طهران.

وكانت وكالتا فارس وتسنيم التابعتان للحرس الثوري، انفردتا الأربعاء الماضي، بنشر مادة تتعلق بعزم السلطات رفع أسعار البنزين والبدء بتقنين هذه المادة عبر منح كل شخص يملك سيارة 60 لترًا شهريًا بقيمة 10 آلاف ريال إيراني، فيما يكون سعر البنزين في الأسواق الحرة بقيمة 25 ألف ريال.

ودفع هذا الخبر وتسريبه الآلاف من الإيرانيين إلى التوجه صوب محطات الوقود من أجل شراء بنزين بالسعر السابق، قبل أن يصبح القرار حيز التنفيذ، الأمر الذي أربك الشارع الإيراني وأوجد حالة من الازدحام والتذمر وتوجيه النقد لحكومة الرئيس حسن روحاني، التي تراجعت في حينها عن القرار.

وتشير المعلومات إلى أن المتحدثة باسم الشركة الوطنية الإيرانية لتكرير وتوزيع النفط ”زيبا إسماعيلي“، كانت موظفة سابقة في هيئة الإذاعة والتلفزيون الرسمي، كما عملت في وكالة أنباء ”فارس“ لعدة سنوات قبل أن تصبح في هذا المنصب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة