أنباء عن فشل الوساطة المصرية وإسرائيل توسع استهدافها لقطاع غزة 

أنباء عن فشل الوساطة المصرية وإسرائيل توسع استهدافها لقطاع غزة 

المصدر: غزة - إرم نيوز 

تواردت أنباء عبر الإعلام العبري، خلال الساعات الماضية، عن فشل جهود مصرية للتوسط بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في غزة، من أجل تثبيت التهدئة بين الجانبين وإعادة الأمور لما كانت عليه قبل التصعيد الأخير.

ومع تلك الأنباء، عزز الجيش الإسرائيلي حشوده نحو غزة وإرسال اللواء السابع نحو حدودها.

 وقال الناطق باسم جيش الاحتلال ،أفيخاي أدرغي، عبر تويتر: ”تم استدعاء لواء مدرعات لمنطقة الحدود مع قطاع #غزة كقوة قتالية جاهزة بالإضافة إلى مواصلة الجهود الدفاعية المختلفة“.

من جهته، قال وزير الحرب الأسبق موشيه يعلون إن ”إسرائيل تتبع سياسة التساهل ضد العدو، الفدية التي ننقلها إلى حماس لم تعد كافية ومن المتوقع أن يستمر السعر في الارتفاع“.

وأضاف يعلون: ”الجيش الإسرائيلي لديه القدرة على جعل حماس والجهاد الإسلامي يدفعان ثمنًا باهظًا، لسوء الحظ فإن السياسة هي عكس ذلك“.

وتزامنًا مع ذلك، بدأت إسرائيل تستهدف غزة برًا وبحرًا وجوًا بقذائفها، حيث أضاف أدرعي: ”منذ ساعات الصباح تتواصل ضرباتنا ضد أهداف حماس والجهاد الإسلامي حيث بلغ عدد الأهداف المستهدفة منذ بداية موجة التصعيد نحو 220 هدفًا“.

واستهدف الطيران الإسرائيلي ومدفعيته، اليوم الأحد، مجموعة من الصيادين في عرض البحر بالقذائف، وقالت مصادر مطلعة إن زوارق الاحتلال البحرية استهدفت اللسان البحري على شاطئ بحر منطقة ”الواحة“ غرب ”بيت لاهيا“ بـنحو 5 قذائف.

وقالت صحيفة ”معاريف“ العبرية، إن مدفعية الاحتلال أطلقت أكثر من 20 قذيفة تجاه أراضي المواطنين وتستهدف مرصدًا للمقاومة شرقي مدينة غزة.

وذكرت مصادر فلسطينية محلية كذلك أن مدفعية الاحتلال قصفت ”مخيمات العودة“ شرقي مدينة غزة وقصفت كذلك مرصدًا للمقاومة شرقي حي الشجاعية.

وعلى الجهة المقابلة، أصدرت الجبهة الداخلية الإسرائيلية، السبت، تعليمات عاجلة لمستوطني غلاف غزة، وذلك في أعقاب بدء جولة تصعيد مع الفصائل الفلسطينية في القطاع.

وقالت الجبهة الداخلية عبر موقعها الإلكتروني إنه ”عندما يصدر صوت الإنذار، ادخلوا إلى المناطق المحمية والملاجئ وانتظروا 10 دقائق بعد ذلك على الأقل“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com