نتنياهو يترأس جلسة أمنية عاجلة لبحث التدهور الأمني في غزة

نتنياهو يترأس جلسة أمنية عاجلة لبحث التدهور الأمني في غزة

المصدر: غزة - إرم نيوز 

كشفت قناة ”مكان“ العبرية، التابعة لهيئة البث الإسرائيلية، اليوم الأحد، أن رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو يترأس اليوم جلسة خاصة للمجلس الوزاري للشؤون السياسية والأمنية ”الكابينيت“.

وقالت القناة إن هذا الاجتماع يأتي لبحث التصعيد الأمني الأخير واستمرار ما سمَّتها ”الاعتداءات الصاروخية“ المنطلقة من قطاع غزة.

وذكرت القناة أن نتنياهو أجرى اليوم مشاورات مطولة بهذا الخصوص مع رؤساء الدوائر الأمنية في مقر وزارة الدفاع في ”تل أبيب“ في أعقاب تدهور الأوضاع الأمنية.

وذكرت القناة الـ 20 العبرية، اليوم الأحد، أن ”تقديرات المنظومة الأمنية صباح اليوم أفادت بأن الصواريخ ستصل إلى الوسط، والجيش يستعد لضرب منازل قادة حركة حماس خلال الساعات المقبلة“.

وقتل مستوطن إسرائيلي في مدينة عسقلان بعد تعرضها لرشقات صاروخية ثقيلة أطلقت من قطاع غزة، وقال موقع مفزاك لايف العبري، إن المستوطن الذي يبلغ من العمر 60 عامًا أصيب بجراح حرجة نُقل على إثرها إلى مستشفى برزلاي في المدينة، وأعلن عن وفاته لدى وصوله المستشفى.

وهددت ما تسمى ”الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة“، بأنها تدرس توسيع مدى قصف المستوطنات إلى ما بعد (40) كيلو مترًا خلال الساعات المقبلة.

وأوضحت الغرفة المشتركة في بيان لها تداوله الإعلام الفلسطيني أمس، أن القرار سيتخذ إذا استمر العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

في الإطار ذاته، نقلت وكالة معًا عن مصدر سياسي إسرائيلي قوله إنه ”سيكون هناك -أيضًا- خيارات أكثر وضوحًا قد يكون الوقت حان لاستخدامها“.

ونفى أن يكون الوسطاء المصريون ومبعوث الأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط نجحوا في التوصل الى هدنة حتى اللحظة، وقال ”إنه في الوضع الحالي، ليس فقط الهدوء على جدول الأعمال بل الاستعداد لجولة طويلة من القتال“.

غير أن الوزير يسرائيل كاتس قال ”هناك سياسة بعدم الدخول في حرب إذا كان ذلك ممكنًا“.

ونقل موقع ”ريشت كان“ عن الوزير الإسرائيلي يوفال شتاينيتس قوله ”إذا لم يكن هناك ردع على الإطلاق، فسيطلقون الصواريخ علينا كل يوم اثنين وخميس وعلى جميع أنحاء البلاد“.

وأضاف:“ قبل بضعة أشهر كانت هناك جولة خطيرة، لكن من الواضح أن الردع لم يكن كافيًا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة