تقرير: إيران ستكون الأكثر تضررًا من إغلاق مضيق هرمز

تقرير: إيران ستكون الأكثر تضررًا من إغلاق مضيق هرمز

المصدر: إرم نيوز

رأى مركز أبحاث أمريكي أن تهديدات إيران بإغلاق مضيق هرمز الإستراتيجي ردًا على تشديد العقوبات الأمريكية، هي مجرد تهويل لأنها ستكون الأكثر تضررًا من إغلاق المضيق نظرًا لأنه المنفذ الوحيد لجميع صادراتها النفطية، وتجارتها البحرية.

وأشار ”معهد دول الخليج العربي“ في واشنطن إلى أن المملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة، وهما من أكبر مصدري النفط في العالم، لن تتضررا كثيرًا نظرًا لامتلاكهما منشآت تصدير خارج مضيق هرمز، فيما ستتأثر الكويت، والعراق، من إغلاق المضيق.

ولفت المعهد في تقرير نشره، أمس الجمعة، إلى أن إيران هددت مرارًا في السابق بإغلاق مضيق هرمز المنفذ الوحيد للخليج العربي، حيث تمر عبره نحو خُمس صادرات النفط في العالم، إلا أنها لم تنفذ تهديداتها لأسباب عديدة.

وقال التقرير:“بالطبع ستكون إيران الأكثر تضررًا من إغلاق مضيق هرمز لأنه يمثٌل المنفذ الوحيد لصادراتها من النفط والسلع الأخرى عن طريق البحر.“

وأضاف:“في حال أقدمت إيران على تنفيذ تهديداتها بإغلاق المضيق هذه المرة فسيصبح من المستحيل أن تنتهك أو تتجاوز الحظر على صادراتها النفطية، وهي تدرك ذلك.“

واعتبر التقرير أن العقوبات الأمريكية على إيران ليست جديدة، وأن طهران اعتادت على مثل تلك العقوبات، وسعت إلى تجاوزها بشكل جزئي قبل توقيع الاتفاق النووي العام 2015 مع الولايات المتحدة، و5 دول كبرى أخرى، والذي انسحبت منه واشنطن العام الماضي، وقررت إعادة فرض العقوبات على طهران.

وأشار إلى أن فرض العقوبات على إيران لفترة طويلة أدى إلى تعاظم قوة الحرس الثوري، وتوسع دوره في الاقتصاد الإيراني، معربًا عن رأيه بأن تعيين قائد متشدد للحرس الشهر الماضي يعني أن طهران لا تفكر بـ“الخضوع لمطالب واشنطن“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة