معارض للحجاب.. نائب رئيس البرلمان الإيراني: سأترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة

معارض للحجاب.. نائب رئيس البرلمان الإيراني: سأترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة

المصدر: طهران-إرم نيوز

أعلن نائب رئيس البرلمان الإيراني والقيادي في التيار المعتدل، علي مطهري، اليوم الجمعة، أنه يعتزم الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة التي من المقرر أن تجرى في حزيران/يونيو 2021، في إشارة إلى أن ترشيحه يهدف إلى الحفاظ على منصب رئاسة الجمهورية بيد الأصوليين المعتدلين وحلفائهم الإصلاحيين لمنع وصول المتشددين الذين يعملون على تقديم مرشح واحد، من المتوقع أن يكون  محمد باقر قاليباف.

ويعد علي مطهري، نجل المفكر الإيراني الراحل مرتضى مطهري، من الشخصيات المعارضة لفرض الحجاب الإلزامي على النساء، حيث دعا عدة مرات السلطات في بلاده إلى الاستفتاء بشأن الحجاب الذي يفرضه النظام على النساء منذ عام 1979.

وقال مطهري في مقابلة مع موقع ”شفقنا“ الإخباري الإيراني، إن ”لديه نية وإمكانية لتقديم ترشحه للانتخابات الرئاسية الإيرانية المقبلة“، مضيفًا ”قد أكون مرشحًا للرئاسة، ولن أترك الساحة السياسية بسبب الهجمات والتشهير“، في إشارة إلى حملة التشهير ضده التي يشنها التيار الأصولي المتشدد.

وستجرى الانتخابات البرلمانية الإيرانية القادمة في 21 شباط/فبراير 2020، فيما تكون الانتخابات الرئاسية في حزيران/يونيو 2021، ولا يحق للرئيس الحالي حسن روحاني الترشح لولاية ثالثة بموجب الدستور الإيراني.

وكان رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني، المقرب من معسكر الرئيس حسن روحاني، قد أعلن عدم وجود نية لديه للترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة، فيما لا يحق له الترشح أيضًا للانتخابات البرلمانية بموجب القانون الجديد.

وفي مطلع آذار/مارس الماضي، صوت البرلمان الإيراني، بالأغلبية خلال جلسته على مشروع قانون يحدد فترة عضوية البرلماني ويمنعه من الترشح لولاية رابعة.

وقالت وكالة أنباء البرلمان الإيراني ”خانه ملت“، إن ”أغلبية أعضاء مجلس الشورى الإسلامي أقروا تعديلات على قانون الانتخابات الخاصة بالبرلمان، حيث يمنع النائب في ثلاث دورات تشريعية متتالية من الترشح في الدورة الرابعة وتجعل المحافظة هي الدائرة الانتخابية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة