مؤسس ”ويكيليكس“ لمحكمة بريطانية: العمل الذي قمت به وفر الحماية لكثيرين

مؤسس ”ويكيليكس“ لمحكمة بريطانية: العمل الذي قمت به وفر الحماية لكثيرين

المصدر: رويترز

قال مؤسس موقع ”ويكيليكس“، جوليان أسانج، لمحكمة في لندن اليوم الخميس: إن ”العمل الذي قام به وفر الحماية لكثيرين“، رافضًا الموافقة على تسليمه للولايات المتحدة ليُحاكم في واحدة من أكبر عمليات تسريب المعلومات السرية في التاريخ.

وطلبت واشنطن تسليم أسانج، الذي اقتيد من سفارة الإكوادور في لندن يوم 11 أبريل/ نيسان، واتهم بالتخطيط لتسلل إلكتروني، وهي تهمة تنطوي على عقوبة مدتها 5 سنوات.

وعندما سُئل خلال جلسة أولية في محكمة وستمنستر، إن كان يوافق على تسليمه للولايات المتحدة، قال أسانج الذي ظهر عبر رابط فيديو من سجن بريطاني: ”لا أود الخضوع للتسليم.. أنا صحفي فزت بالكثير من الجوائز، ووفرت الحماية لكثير من الناس“.

وتصدر اسم أسانج عناوين الصحف العالمية في أوائل 2010، عندما نشر موقع ”ويكيليكس“ مقطع فيديو سريًا للجيش الأمريكي، يظهر هجومًا نفذته طائرات أباتشي في بغداد العام 2007، وأسفر عن مقتل نحو 12 شخصًا بينهم اثنان من العاملين في وكالة رويترز.

ويعتبر البعض أسانج بطلًا، فضح ما يراه أنصاره بأنه إساءة لاستخدام السلطة، وناصرًا لحرية التعبير. لكن بالنسبة لآخرين فهو متمرد خطر قوض الأمن الأمريكي.

وقضت محكمة بريطانية أمس الأربعاء، بسجنه 50 أسبوعًا بعد إدانته بعدم المثول أمام المحكمة عقب الإفراج عنه بكفالة، بعد أن فر إلى سفارة الإكوادور في لندن، حيث ظل فيها لمدة 7 سنوات حتى اقتادته الشرطة منها الشهر الماضي.

ولجأ أسانج للسفارة في يونيو/ حزيران 2012، لتفادي تسليمه للسويد لمواجهة مزاعم اغتصاب ينفيها. ويقول إنه يخشى من تسليمه للولايات المتحدة لمحاكمته بشأن نشر رسائل دبلوماسية أمريكية تندرج تحت بند السرية على موقع ”ويكيليكس“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة