صلوات في إندونيسيا إحياء لذكرى قتلى ”تسونامي“

صلوات في إندونيسيا إحياء لذكرى قتلى ”تسونامي“

جاكرتا/بانكوك- تجمع الناس في المساجد وبالقرب من المقابر الجماعية في إقليم أتشيه الذي تضرر بشدة من موجات مد عاتية (تسونامي) من المحيط الهندي قبل 10 أعوام.

وقالت ميمونة ”51 عاما“ عند مقبرة جماعية في باندا اتشيه عاصمة الإقليم: ”لقد فقدت اثنين من أبنائي في التسونامي لكني لا أعرف أين دفنا.. لكني أصلي هنا من أجل جميع الضحايا“.

ولقي عشرات الآلاف حتفهم في مدينة باندا أتشيه وحدها التي من المقرر أن تبدأ فيها مراسم رسمية يحضرها نائب الرئيس الاندونيسي يوسف كالا.

وكان من المقرر أن يشارك الرئيس جوكو ويدودو في تلك المراسم لكن الخطة تغيرت بسبب ظهوره في احتفالات الكريسماس (عيد الميلاد) بإقليم باباوا أقصى الشمال.

وحضر آلاف من سكان إقليم آتشيه الصلاة مساء الخميس في مسجد بيت الرحمن الكبير في باندا اتشيه، وهو أحد المباني القليلة التي نجت من الدمار في المدينة.

وأسفرت الموجات العاتية التي نجمت عن زلزال بقوة 9.1 درجة على مقياس ريختر في المحيط الهندي عن مقتل أكثر من 130 ألف شخص في إندونيسيا وحدها.

كما بدأت مراسم إحياء ذكرى من لقوا حتفهم في مناطق ساحلية بسريلانكا صباح الجمعة في أماكن العبادة وفي المنازل وعلى الشواطئ، ومن المقرر أن تجرى مراسم رسمية في وقت لاحق.

وكانت موجات المد العاتية، التي وقعت صباح يوم السادس والعشرين من كانون أول/ديسمبر 2004 ، دمرت مجتمعات ساحلية في إندونيسيا وسريلانكا والهند وتايلاند وغيرها مما أدى إلى مقتل نحو 230 ألف شخص.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com