330 موقوفًا و220 جريحًا باشتباكات يوم العمال في باريس

330 موقوفًا و220 جريحًا باشتباكات يوم العمال في باريس

المصدر: الأناضول

أوقفت السلطات الفرنسية ما لا يقل عن 330 شخصًا، الأربعاء، أثناء اشتباكات اندلعت بين الشرطة ومتظاهرين يطالبون بزيادة الأجور، في يوم العمال العالمي بالعاصمة باريس.

وذكرت قناة ”BFMTV“ المحلية، أن الشرطة استخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين، الذين ردوا بإلقاء الحجارة وأجسام أخرى جنوبي العاصمة.

وأضافت القناة، أن الاشتباكات أسفرت كذلك عن إصابة 220 شخصًا بجروح.

وخرج نحو 164 ألفًا و500 شخص إلى شوارع فرنسا، الأربعاء، للمشاركة في مسيرات يوم العمال، بينهم 28 ألفًا في باريس.

وأفادت قناة ”فرانس 24″، بأن السلطات نشرت أكثر من 7 آلاف و400 شرطي في باريس، تحسبًا لاندلاع أعمال نهب وعنف.

واستخدمت الشرطة في مدينة ليون، الغاز المسيل للدموع لتفريق مجموعة اعتدت على مركز للتسوق.

وحاول نحو 200 من عناصر ”السترات الصفراء“ اقتحام مركز للشرطة في مدينة بيزنسون.

كما شهدت مدن أخرى، منها مرسيليا وروان ومونبلييه وبوردو ورين ونانت وغرينوبل، مسيرات بمناسبة يوم العمال.

ودعا الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، الثلاثاء، إلى الرد بـ“حزم شديد“، في حال وقوع أعمال عنف، على النشطاء المعادين للرأسمالية والفاشية، الذين يتظاهرون مرتدين ملابس سوداء وملثمين ويعرفون بـ“بلاك بلوك“.

جاء ذلك بعد أن ترددت دعوات على شبكات التواصل الاجتماعي لتحويل باريس إلى ”عاصمة الشغب“.

ونظمت ”السترات الصفراء“ والنقابات العمالية -التي تواصل منذ أشهر احتجاجاتها ضد سياسات ماكرون- تظاهرات الأربعاء في عدد من المدن الفرنسية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة