عاشق عنيد وأول ولي عهد يغسل ثيابه بنفسه.. حقائق مثيرة عن امبراطور اليابان الجديد ناروهيتو

عاشق عنيد وأول ولي عهد يغسل ثيابه بنفسه.. حقائق مثيرة عن امبراطور اليابان الجديد ناروهيتو

المصدر: إرم نيوز

في خطوة لم تشهدها اليابان منذ 200 عام، أعلن إمبراطور اليابان أكيهيتو، يوم الثلاثاء، تنازله عن العرش لابنه البكر الأمير ناروهيتو، خشية ألا يتمكن من الاستمرار كرمز للشعب نتيجة تقدمه في السن.

ويعد الأمير ناروهيتو (59 عامًا) أول إمبراطور ياباني يولد بعد الحرب العالمية الثانية، وأول إمبراطور يتولى والداه وحدهما مسؤولية تربيته، وأول إمبراطور يحصل على شهادة جامعية، كما أنه أجرى دراساته العليا خارج اليابان.

وما يميز ناروهيتو أيضًا، أنه أول إمبراطور ياباني في العصر الحديث لا يكون له ابن ذكر، كما أنه أول إمبراطور كان يغسل ثيابه بنفسه أيام دراسته في الخارج، وهذا تغيير رمزي هائل في بلد كان ينظر فيه إلى الإمبراطور كإله.

ويصف البعض شخصية الإمبراطور الجديد بأن بها جانبًا من الولع بالمزاح.

ومن مفارقات الإمبراطور الجديد، زوجته ماساكو أوادا، التي أحبها من أول نظرة في حفل موسيقي، ليبدأ مساعي التودد لها سنوات وسنوات، لكنها صدته ورفضت طلبه الزواج عدة مرات.

لكن العاشق العنيد واصل المحاولات حتى تمكن أخيرًا من الظفر بعشيقته التي سرعان ما دخلت صراعًا طويلًا مع مسؤولي القصر نتج عن التوترات بين حياة القصر والمطالب بأن تحمل طفلًا ذكرًا يرث العرش.

وصدم ناروهيتو الجميع بدفاعه المستميت عن زوجته، قائلًا إنها ”أرهقت نفسها تمامًا في محاولة التكيف مع حياة القصر، وإن محاولات جرت لإنكار مسيرتها المهنية وشخصيتها“.

وكرس الإمبراطور الجديد حياته لابنته ونادى بأن يصبح الرجال آباء يتولون أمور أبنائهم بأنفسهم بشكل أكبر، وهو رأي غريب في المجتمع الياباني المحافظ.

ومع اعتلاء الإمبراطور الجديد للعرش، تتزايد الآمال في أن يجعل المنصب أكثر انفتاحًا على العالم الخارجي، وأقرب من حياة المواطن الياباني العادي، بعيدًا عن صورة ”الإمبراطور الإله“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة