في ظل ”رعونة“ زعمائه.. شبح التفكك يهدد تحالف ”أزرق – أبيض“ الإسرائيلي

في ظل ”رعونة“ زعمائه.. شبح التفكك يهدد تحالف ”أزرق – أبيض“ الإسرائيلي

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

يواجه تحالف ”أزرق – أبيض“، وصيف الانتخابات الإسرائيلية الأخيرة، برئاسة رئيس الأركان الأسبق بيني غانتس، شبح التفكك، وذلك في ظل وجود مؤشرات تصب في هذا الاتجاه، منها وجود رئيس التحالف، والذي يفترض أن يقف على رأس جناح المعارضة، في مدينة نابولي الإيطالية حاليًا لقضاء عطلة شخصية، ضاربًا بعرض الحائط الجلسات الإرشادية التي يخضع لها النواب الجدد حاليًا.

ويغيب غانتس عن الجلسات الإرشادية داخل الكنيست، وكذلك رئيس الأركان الأسبق غابي أشكنازي، في وقت يبلغ فيه عدد النواب الذين لم يمارسوا العمل البرلماني من قبل 49 نائبًا، بينهم 24 نائبًا من ”أزرق – أبيض“.

ويتشكل ”أزرق – أبيض“ من ثلاثة أحزاب هي ”حوسن ليسرائيل“ برئاسة غانتس وأشكنازي، و“تيليم“ برئاسة وزير الدفاع الأسبق موشي يعلون، و“ييش عاتيد“ برئاسة الإعلامي ووزير المالية السابق يائير لابيد، وكان قد حقق هذا التحالف 35 مقعدًا بانتخابات الكنيست التي أجريت في التاسع من نيسان/ أبريل الجاري.

غياب غانتس واشكنازي

وتساءل موقع ”قناة 20“ العبرية، يوم الإثنين، عن أسباب غياب غانتس وأشكنازي، عن الفعاليات الخاصة بإرشاد النواب الجدد، وقال إن ”زعيمي أزرق – أبيض لم يكترثا حتى بالمشاركة بالفاعليات التي سترشدهم إلى أسس العمل البرلماني، وستحدد لهم مكاتبهم داخل مبنى الكنيست، كما سيتم تجهيزهم يوم الثلاثاء لقراءة القسم الذي سيدلون به في الجلسة الافتتاحية“.

وأشار الموقع إلى أن غانتس، ”كان قد تعهد بالنضال ضد الائتلاف الجديد الذي يفترض أن يشكله زعيم الليكود بنيامين نتنياهو“.

وزعم غانتس مؤخرًا أن ”أزرق – أبيض“ لن يدخر وسعًا لمواجهة محاولات نتنياهو تشكيل ائتلاف لتحصينه أمام القضاء، وقال: ”لن نسمح بحدوث ذلك“.

انفصال لابيد؟

وأكد موقع ”واللا“ بدوره على ”حالة الرعونة التي تنتاب زعماء أزرق – أبيض“، وذكر يوم الإثنين، أن ”احتمالات تفكك هذا التحالف قائمة، وأنه لن يكون مستغربًا أن تشهد الشهور القادمة تفكك أزرق – أبيض بعد أن كان يفترض أن يشكل الحكومة المقبلة، لو كان قد حقق بضعة مقاعد إضافية في انتخابات الكنيست“.

ودلل على عمق الأزمة بالإشارة إلى ”حالة الصمت التي انتابت لابيد، رئيس ييش عاتيد، خلال الفترة الأخيرة، بعد أن كان قد توعد بأن يشكل التحالف الذي ينتمي إليه صداعًا في رأس الحكومة الجديدة“، مضيفًا أن ”وجود غانتس في نابولي في هذا التوقيت يثير علامات استفهام“.

ونوه إلى أن ”الحزب الذي يقوده لابيد، ويشكل جزءًا من تحالف أزرق – أبيض سيعقد غدًا اجتماعًا خاصًا يضم نواب الحزب، تحت مسمى ييش عاتيد، وليس أزرق – أبيض، وهي نقطة خطيرة تدل على أن تفكك التحالف مسألة وقت“، بحسب الموقع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة