كوريا الشمالية تعدم 4 مسؤولين بسبب فشل القمة الأمريكية

كوريا الشمالية تعدم 4 مسؤولين بسبب فشل القمة الأمريكية

المصدر: توفيق إبراهيم- إرم نيوز

كشفت تقارير واردة من كوريا الشمالية عن إعدام السلطات لـ4 مسؤولين بارزين بتهمة بيع معلومات إلى الولايات المتحدة، قبل المؤتمر النووي الفاشل بين كيم جونغ أون ودونالد ترامب.

يُعتقد أن المسؤولين الأربعة كانوا من وزارة الخارجية، وأنهم قُتلوا رميًا بالرصاص بعد انهيار المحادثات في فيتنام بين البلدين.

وبحسب صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، قُتل أحد المسؤولين، وهو دبلوماسي من سفارة كوريا الشمالية في هانوي، رميًا بالرصاص في العاصمة بيونغ يانغ في وقت سابق من هذا الشهر.

ويُذكر أن الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون (35 عامًا) ألقى باللائمة في فشل مؤتمر القمة على المعلومات التي سُربت إلى الولايات المتحدة قبل الاجتماع في فندق ”متروبول“ في هانوي في شباط/فبراير الماضي.

وكشفت تقارير وسائل الإعلام المحلية أن أعضاء من حزب العمال الكوري (WPK) والجيش الشعبي الكوري قد شهدوا عمليات الإعدام.

ولم تنتشر أنباء هذه الواقعة حتى عاد مسؤول تجاري ياباني مؤخرًا من كوريا الشمالية، وأبلغ الإعلام بما حدث.

وعلى الرغم من انتشار التقارير وتداولها بين وسائل الإعلام اليابانية والكورية الجنوبية، إلا أنه لم يتم التحقق من هذه الادعاءات بعد.

وتأتي أنباء عمليات الإعدام المزعومة بعد وقت قصير من انتشار نبأ خفض رتبة شقيقة الزعيم ”كيم يو جونغ“ في الحزب في أعقاب القمة النووية الفاشلة.

كما فقد كبير المستشارين لكيم جونغ أون والمفاوض الرئيسي مع الولايات المتحدة بشأن نزع السلاح النووي منصبه، في وقت سابق من هذا الشهر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com