باكستان تحتج على إيران بسبب هجوم بلوشستان الدموي

باكستان تحتج على إيران بسبب هجوم بلوشستان الدموي

المصدر: طهران-إرم نيوز

سلمت باكستان، اليوم السبت، رسالة احتجاج قوية إلى إيران لعدم اتخاذ إجراء ضد المجموعة التي تقف وراء مقتل 14 راكبًا تم إنزالهم بالقوة من حافلتهم وقتلوا بالرصاص على طريق مكران الساحلي السريع في بلوشستان يوم الخميس الماضي.

وذكرت مواقع إيرانية أن ”الخارجية الباكستانية بعثت رسالة إلى السفارة الإيرانية في إسلام أباد السبت بسبب عدم تعاونها في تعقب وملاحقة الإرهابيين“.

وتأتي هذه الرسالة مع عزم رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان زيارة طهران يوم غد الأحد.

ونقل موقع ”انتخاب“ الإيراني عن صحيفة ”سما“ الباكستانية، قولها إنه ”بعد الحادث عاد الإرهابيون الذين وصلوا من المنطقة الحدودية إلى تلك المنطقة التي قاموا بها في تنفيذ جريمتهم ضد المواطنين“.

وقالت الرسالة إن باكستان ”شاركت مرارًا وتكرارًا معلومات استخبارية حول هذه الأنشطة، لكن إيران لم تتخذ أي إجراء“، مضيفة أن ”المعلومات حول محاور هذه المنظمات الإرهابية البلوشية في إيران، والتي لديها معسكرات تدريب وقواعد لوجستية عبر الحدود، تم تبادلها مع المخابرات الإيرانية في الماضي القريب، وفي عدد من المناسبات في وقت سابق“.

وقالت إن مقتل 14 باكستانيًا بريئًا على أيدي جماعات إرهابية متمركزة في إيران هو حادث ”خطير للغاية“ تحتج عليه باكستان بشدة.

وأدان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الهجوم الإرهابي في باكستان في تغريدة مساء الجمعة.

وأفادت وسائل إعلام باكستانية، يوم الخميس، بأن مسلحين قتلوا 14 شخصًا بعد اختطاف حافلة ركاب جنوب غربي البلاد، مضيفة أن حافلة ركاب كانت في طريقها من مدينة كراتشي إلى مدينة كوادر، اختفت صباح الخميس من الطريق السريع الساحلي الذي يربط المدينتين.

وأضافت أن الناجين قالوا للشرطة إن الخاطفين المسلحين قتلوا عددًا من الركاب بعد تحديد هوياتهم ثم رموا جثثهم.

وتتواجد في مقاطعة بلوشستان جنوب غرب باكستان جماعات من الانفصاليين والإسلاميين، وتستهدف الهجمات التي ينظمها الانفصاليون أشخاصًا من القوميات الأخرى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة