تقرير أمريكي: جميع الأحزاب الرئيسية في إسرائيل ضد إقامة دولة فلسطينية

تقرير أمريكي: جميع الأحزاب الرئيسية في إسرائيل ضد إقامة دولة فلسطينية

المصدر: واشنطن – إرم نيوز

قال تقرير نشرته مجلة ”فورين بوليسي“ الأمريكية، إن جميع الأحزاب الرئيسية في إسرائيل، وليس اليمين فقط، تعارض الحقوق الأساسية للشعب الفلسطيني بما فيها إنشاء دولته المستقلة.

وأشار إلى أن الدعوات التي أطلقها بعض قادة الأحزاب قبل الانتخابات الإسرائيلية الأسبوع الماضي بشأن الفصل بين إسرائيل والفلسطينيين لا تشمل إنشاء دولة مستقلة لهم، وأن الخلاف بين اليمين واليسار لا يتجاوز التفاصيل البسيطة.

وقالت الصحيفة في تقريرها، الذي نشرته أمس الأربعاء، ”إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ليس هو الوحيد الذي يعارض الحقوق الأساسية للفلسطينيين، بل إن جميع الزعماء الإسرائيليين تقريبًا يرفضون مبدأ السيادة الفلسطينية“.

وأوضحت أن اليسار الإسرائيلي ألمح مرارًا إلى موضوع السيادة الفلسطينية، لكنه لم يقدم أية تفاصيل واضحة بذلك الشأن، إذ إنه لن يقبل سوى بدولة منزوعة السلاح بالكامل، ويؤيد قيام إسرائيل بضم جميع المناطق التي توجد بها المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية المحتلة.

وأضاف التقرير أنه ”ليس هناك فرق كبير بين تصور اليمين واليسار الإسرائيلي لتسوية مع الفلسطينيين، والخلاف الوحيد الحقيقي هو كيفية خدمة المصالح الإسرائيلية في أي حل“.

وبين أن ”حقيقة دعوة بعض الفرقاء إلى الانفصال عن الفلسطينيين، هي لأنهم يعتقدون أن مصالح إسرائيل يمكن أن تتحقق من خلال الانفصال عن مراكز التجمع السكني الفلسطيني، لكن ذلك لا يعني أن قيام دولة فلسطينية مستقلة سيتحقق من خلال تلك العملية“، مذكرًا أن العديد من صناع القرار الغربيين والمحللين ووسائل الإعلام ”يخلطون بعملية الفصل بين إسرائيل والفلسطينيين وقيام دولة فلسطينية مستقلة“.

وأكد التقرير أن ”التمييز بين الفصل وقيام دولة فلسطينية مستقلة يعتبر عنصرًا أساسيًا، لفهم حقيقة أن معظم الفرقاء والأحزاب في إسرائيل يعارضون الحقوق الفلسطينية الأساسية بما فيها إنشاء دولة مستقلة“.

وخلصت ”فورين بوليسي“ في تقريرها، إلى أنه ”إذا ما أرادت المجموعة الدولية منع حكومة نتنياهو القادمة من فرض واقع حل الدولة الواحدة، فعليها أن تأخذ في الاعتبار طبيعة المؤسسة السياسية الإسرائيلية، وأن تنظر إلى ما تفعله أحزاب المعارضة وليس ما تعلنه“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة