العثور على 6 جثث عند الحدود الإيرانية التركية (صور)

العثور على 6 جثث عند الحدود الإيرانية التركية (صور)

المصدر: إرم نيوز

عثرت السلطات التركية على جثثت 6 أشخاص يعتقد أنهم إيرانيون في منطقة ”باشكالا“ على الحدود بين إيران وتركيا، وفقًا لما ذكره موقع ”تابناك“ الإيراني، الأحد.

ونقل الموقع الإيراني عن مراد زورو اوغلي، حاكم محافظة ”وان“، التي تحدها من الجهة الشرقية إيران، قوله ”إن السلطات الأمنية عثرت السبت، على جثث 6 ضحايا في منطقة باشكالا الحدودية بين إيران والعراق“، مضيفاً أن ”مصرع هؤلاء الستة نتيجة برودة الطقس ولم تتضح بعد هوية القتلى“.

وأوضح أوغلي إن ”أعمار هؤلاء الأشخاص تتراوح بين 20 و 25 عامًا وقد سعوا إلى الهجرة غير الشرعية من المنطقة الجبلية إلى تركيا، لكنهم أصيبوا بالبرد والعاصفة وتوفوا“.

بدورها، أفادت مواقع إخبارية إيرانية، أن الضحايا الستة التي عثرت السلطات التركية على جثثهم السبت، هم من الإيرانيين وكانوا في طريقهم للهجرة إلى تركيا.

وفي 5 مارس الماضي، قالت مجموعة من طالبي اللجوء الإيرانيين في تركيا إن ضباط الشرطة في هذا البلد قاموا بقمعهم بعنف ورش رذاذ الفلفل عليهم، وفقًا لما ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية باللغة الفارسية ”بي بي سي“.

وقال عدد من طالبي اللجوء الإيرانيين إنهم ”اصطفوا أمام مكتب الهجرة في مدينة دنيزلي الواقعة جنوب غرب تركيا لتمديد بطاقة الهوية الخاصة بهم، لكن عددًا من قوات الشرطة قام بقمعهم ورش رذاذ الفلفل عليهم لتفريقهم“.

وأوضحوا أن ”الإيرانيين الذين ينتظرون طلبات لجوئهم في تركيا ليسوا في وضع جيد سواء من حيث التسهيلات أو من حيث تعامل السلطات“.

ودفعت سهولة السفر عبر الحدود المشتركة بين إيران وتركيا بسبب إلغاء تأشيرات الدخول بين البلدين، الإيرانيين إلى مغادرة بلادهم بالإضافة إلى اللاجئين الأفغان والتوجه نحو تركيا بهدف الحصول على اللجوء، بسبب سوء الأوضاع المعيشية جراء الأزمة الاقتصادية الخانقة التي تعيشها إيران.

ووفقا للمفوضية الخاصة بشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، فإن تسجيل طلبات اللجوء إلى بلد ثالث في تركيا أغلقت منذ 10 سبتمبر 2018، وأصبح تسجيل هذه الطلبات بعهدة إدارة الهجرة التركية، وهي الجهة المسؤولة عن التسجيل والتحقيق في حالات طالبي اللجوء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com