ظريف يهاجم كبار أوروبا بسبب تأخرهم في تجاوز العقوبات الأمريكية – إرم نيوز‬‎

ظريف يهاجم كبار أوروبا بسبب تأخرهم في تجاوز العقوبات الأمريكية

ظريف يهاجم كبار أوروبا بسبب تأخرهم في تجاوز العقوبات الأمريكية

المصدر: إرم نيوز

هاجم وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، الأحد، الدول الأوروبية الموقعة على الاتفاق النووي، وهي فرنسا وبريطانيا وألمانيا، بسبب عدم قيامهم ببدء العمل بالآلية المالية التي أعلنوا عنها في كانون الثاني/يناير الماضي، لمواصلة التجارة مع طهران بعيداً عن العقوبات الأمريكية.

ونقلت وكالة أنباء ”فارس نيوز“، عن ظريف قوله خلال إطلاق موقع ”الدبلوماسية الاقتصادية“ على الإنترنت، ”تأخر الأوروبيين في الوفاء بالتزاماتهم“، مضيفًا أن ”إيران أطلقت الأسبوع الماضي الآلية المالية المشابهة للآلية الأوربية المعروفة إنتكس، والآن ليس لدى الأوروبيين ذريعة للتأخير في بدء العمل بالآلية المالية الأوروبية“.

واعتبر الوزير أن ”الأوروبيين تعهدوا في شهر أيار/مايو العام الماضي، بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران، بالعديد من الالتزامات التي يجب وضعها موضع التنفيذ للبدء في تنفيذ تلك الالتزامات“.

ووصف ظريف، الدول الأوروبية بأنها ”متخلفة عن الركب، ويجب ألا يتخيلوا أن الجمهورية الإسلامية سوف تنتظرهم“، مضيفاً ”لدينا علاقات كبيرة مع جيراننا، وقد أنشأنا وعملنا مع آليات مماثلة مع العديد من البلدان، ولا أعرف كم من الوقت يحتاج الأوروبيون إلى بدء العمل بالآلية المالية“.

وأعلنت فرنسا، التي تستضيف القناة المالية لأوروبا لمواصلة التجارة مع إيران المعروفة بإنتكس، الخميس الماضي، عن أنها ما تزال تعمل على تفعيل هذه الآلية في أسرع وقت ممكن، وبما يتوافق مع القانون الدولي.

كما تسمح هذه القناة المالية للشركات الأوروبية بالاستمرار في العمل مع إيران، وسيكون مقر هذه القناة في العاصمة الفرنسية باريس، ويديره الألماني فيشر فيشر، وستترأس المملكة المتحدة مجلس الإشراف.

ودشنت الخارجية الإيرانية موقع ”الدبلوماسية الاقتصادية“ على الإنترنت لمساعدة المنتجين والتجار على الوصول إلى الأسواق الأجنبية بسهولة أكبر، بحضور ظريف وعدد من الدبلوماسيين وممثلي مختلف المنظمات.

بدوره، عبر نائب وزير الشؤون الاقتصادية بوزارة الخارجية غلام رضا أنصاري، عن أمله في أن يساعد الموقع الإلكتروني المنتجين والتجار الإيرانيين على الوصول إلى الأسواق الأجنبية بشكل أسهل.

ووفقًا له، فإن الموقع يتكون من جزأين، الجزء الأول الذي كشف النقاب عنه اليوم، وسيكون مكرسًا لإدخال الأسواق الأجنبية للمنتجين والتجار الإيرانيين، والجزء الثاني الذي لم يتم بثه بعد، سيكون في الغالب في اللغة الإنجليزية والتركيز على إدخال القدرات الاقتصادية لإيران للمستثمرين والشركات الأجنبية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com