40% من نواب الكنيست الإسرائيلي الجديد لم يسبق لهم العمل البرلماني – إرم نيوز‬‎

40% من نواب الكنيست الإسرائيلي الجديد لم يسبق لهم العمل البرلماني

40% من نواب الكنيست الإسرائيلي الجديد لم يسبق لهم العمل البرلماني

المصدر: ربيع يحيى - إرم نيوز

نشرت صحيفة ”إسرائيل اليوم“، تقريرًا حول تركيبة نواب الكنيست الحادي والعشرين، والبالغ عددهم 120 نائبًا، وذلك عقب ظهور نتائج الانتخابات العامة التي أجريت الثلاثاء، وأظهرت فوز كتلة اليمين بزعامة حزب ”الليكود“، على الرغم من النتائج المتقاربة بينه وبين منافسه الرئيس حزب ”أزرق – أبيض“ بزعامة بيني غانتس، والذي يفترض أن يقود جناح المعارضة.

دون خبرة برلمانية

وأظهرت المعطيات التي نشرتها الصحيفة، فجر الخميس، انضمام 49 عضوًا جديدًا للكنيست للمرة الأولى في مشوارهم السياسي، بواقع 40.8%، وهو رقم كبير لنواب لم يسبق لهم العمل البرلماني، وتقول الصحيفة أيضا، إنه رقم لم يسجل من قبل، مؤكدة أن غالبية أعضاء الكنيست الجدد ينتمون لحزب ”أزرق – أبيض“ بواقع 24 نائبًا، بمن في ذلك غانتس نفسه، والذي كان أعلن دخول الحلبة السياسية في الأشهر الأخيرة، للمرة الأولى منذ نهاية ولايته كرئيس لهيئة أركان الجيش عام 2015.

وفيما يتعلق بباقي النواب الذين ينضمون للبرلمان الإسرائيلي للمرة الأولى على الإطلاق، فقد احتل حزب ”الليكود“ المركز الثاني بواقع 11 نائبًا، بينما أتى 3 نواب من ”اتحاد أحزاب اليمين“، ومثلهم من التحالف العربي ”تحالف الموحدة والتجمع“، وجاء نائبان من حزب ”يهودوت هاتوراه“ الحريدي، ونائبان من حزب ”العمل“، ومثلهم من حزب ”إسرائيل بيتنا“، ونائب واحد من حزب ”شاس“ الحريدي، وكذلك نائب واحد من ”الجبهة العربية للتغيير“.

وعدا عن ذلك، يشهد الكنيست الحادي والعشرين، والذي يفترض أن ينعقد أواخر الشهر الجاري، عودة خمسة نواب كانوا مثلوا أحزابهم في الماضي، وعلى رأسهم جدعون ساعار ”الليكود“، وموشي يعلون ”أزرق – أبيض“، وبوعاز توبوروفسكي ”أزرق – أبيض“، وأسامة السعدي ”الجبهة العربية للتغيير“، ويوليا ملينوفسكي ”إسرائيل بيتنا“.

سيدات وجنرالات

ولم يشهد الكنيست الحادي والعشرون تغييرًا في أعداد السيدات، إذ يبلغ عددهن 29 نائبة، بواقع 24%، مثل الكنيست المنحل، بيد أن الأخير شهد بعد ذلك انضمام عضوات أخريات لأسباب مختلفة، ليبلغ عددهن وقت حله 35 نائبة.

ويشهد الكنيست الجديد تمثيل عدد كبير نسبيًّا من جنرالات جيش الإحتلال الإسرائيلي، بواقع 3 شغلوا منصب رئيس أركان الجيش، وهم غانتس ومعه غابي أشكنازي فضلًا عن موشي يعلون، والذي شغل أيضًا منصب وزير الدفاع، والثلاثة ينتمون لتحالف ”أزرق – أبيض“.

وانضم للكنيست الجديد 5 شخصيات برتبة لواء ”متقاعد“، وهم يوآف غلنت ”الليكود“، وعوزي ديان ”الليكود“، وطال روسو ”العمل“، وإليعازر شتيرن ”أزرق – أبيض“، وأورنا باربيفاي ”أزرق – أبيض“، وكانت خدمت في الماضي على رأس شعبة الموارد البشرية بجيش الاحتلال؛ ما يعني أن الكنيست الحادي والعشرين يضم 6% من جنرالات الجيش.

التركيبة البشرية

ومن بين النواب المنتخبين، هناك 42 نائبًا من أصول شرقية، من بينهم 15 نائبًا يمثلون ”الليكود“، بينما يمثل تحالف ”أزرق – أبيض“ 9 نواب، وحزب ”العمل“ 4 نواب، وحزب ”كولانو“ 3 نواب، فيما ينحدر جميع نواب حزب ”شاس“ الحريدي البالغ عددهم 8 نواب من أصول شرقية، ويغيب التمثيل الشرقي تمامًا عن حزبي ”ميرتس“ اليساري، و“يهدوت هاتوراه“ الحريدي.

ومن خلال فحص التركيبة البشرية للكنيست الحادي والعشرين، يتبين أنه يضم 98 نائبًا من مواليد إسرائيل، و22 نائبًا ممن ولدوا في الخارج، كما يضم 89 نائبًا علمانيًّا، و17 نائبًا حريديًّا، و14 نائبا يمثلون التيار الديني القومي.

ويضم الكنيست الجديد 108 نواب يهود، و12 نائبًا غير يهودي، كما يضم 90 نائبًا من سكان وسط إسرائيل، و30 نائبًا من سكان الضواحي.

نواب خرجوا من المشهد

ويغيب عن الكنيست الحادي والعشرين نواب مخضرمون، منهم بيني بيغين ”الليكود“، وأوري أريئيل ”البيت اليهودي“، ويتسحاق فكنين ”شاس“، ودوف حنين ”الجبهة العربية للتغيير“، وايتان كابل ”العمل“، وتسيبي ليفني ”الحركة“، يوئيل حاسون ”الحركة“، أورلي ليفي أبيكسيس ”الجسر“، حنين الزعبي ”القائمة المشتركة“، وأورن حازان ”الليكود“، وغيرهم، لكن تبقى المفاجأة تلك المتعلقة بعدم قدرة حزب ”اليمين الجديد“ بزعامة نفتالي بينيت وأيليت شاكيد على تخطي نسبة الغلق اللازمة لمنحهما مقعدًا بالكنيست الحادي والعشرين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com